هل يتكرر مشهد تخلف روسيا عن السداد بعام 1998؟

موسكو – يورو عربي| تسود تكنهات بشأن إمكانية تخلف روسيا عن السداد كما حدث عام 1998 (Default)، في ظل غزو موسكو لأوكرانيا في اليوم الـ31.

Advertisement

وقال نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري مدفيديف إن أضعف بكثير مما هي عليه الآن في ظل حرب اقتصادية بدون قواعد.

وبشأن إمكانية تكرار أحداث وقعت قبل 24 عاما من روسيا: “من المستحيل عبور نفس المياه مرتين”.

وذكر: “لم يكن لدي أي علاقة بالسلطة عام 1998 وكنت بتلك الفترة من المواطنين العاديين، لكن يمكن القول إن مجتمعنا ودولتنا كانت محمية أقل بكثير”.

وقال مدفيديف إنه يتذكر تماما أزمة عام 2008 التي كان عليه مواجهتها كرئيس دولة، وأزمة 2014 عندما كان رئيسا للوزراء.

وأضاف: “الوضع حاليا مختلف. في ذلك الوقت، قاومنا جميعا الأزمة المالية العالمية المرتبطة بظهور فقاعة مالية في الولايات المتحدة”.

وتابع: “مهمتنا التصدي لذلك وبالمناسبة قمنا بذلك.. بدرجات متفاوتة من النجاح، تم انتشال الاقتصاد العالمي والاقتصاد الروسي بسرعة إلى حد ما”.

Advertisement

وأشار مدفيديف إلى أن كل ما يحدث هو مجرد حرب اقتصادية أعلنوها ضد روسيا.

وختم: “أعلنوا الحرب الاقتصادية على روسيا. وهم يحاولون خوض هذه الحرب بدون قواعد”.

وكشف نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك عن إيفاء موسكو لالتزاماتها صوب الشركاء، مشيرا إلى أن إمدادات الطاقة ستبقى مستقرة.

وقال نوفاك في تصريح: “بالطبع سيكون للوضع الجيوسياسي المتوتر آثاره، لكنني أود لفت الانتباه لحقيقة أن روسيا ملتزمة بالوفاء بالتزاماتها التعاقدية أمام شركائها”.

وأكد أن “إمدادات الطاقة من روسيا ستبقى مستقرة”.

يذكر أن شركة “غازبروم” الروسية تعهدت بمواصلة ضخ الغاز الطبيعي من روسيا إلى أوروبا عبر الأراضي الأوكرانية.

وسجلت أسعار الطاقة مستويات قياسية غير مسبوقة للمرة الأولى في التاريخ، مع استمرار حرب روسيا على أوكرانيا منذ 4 أسابيع.

وقفزت أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا فوق مستوى 2200 دولار لكل ألف متر مكعب، للمرة الأولى في التاريخ.

وارتفعت العقود الآجلة للغاز لشهر أبريل المقبل في مركز TTF في هولندا إلى 2267 دولارا لكل ألف متر مكعب.

وصعدت أسعار النفط ليتجاوز سعر برميل “برنت” مستوى 119 دولارا للبرميل، للمرة الأولى منذ مايو 2012.

وحذر تقرير لمعهد بريطاني من أن الاقتصاد العالمي قد يخسر تريليون دولار بـ2022 جراء الحرب.

كما حذر من ارتفاع معدلات التضخم، ما يرفع أسعار الطاقة.

و أعلن رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس عن منح أوكرانيا قروضًا بقيمة إجمالية تبلغ 700 مليون دولار، على استمرار الغزو الروسي لكييف منذ 10 أيام.

وقال مالباس خلال اتصال مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي أن مجلس محافظي البنك يدرس منح أوكرانيا قرضا إضافيا بـ500 مليون دولار.

وأشار إلى أن القرض إلى أوكرانيا سيكون مع ضمانات شركاء، بينهم هولندا والسويد.

وبين مالباس أن البنك يعد مشاريع جديدة وإعادة هيكلة المشاريع القائمة لمنح دعم إضافي لأوكرانيا بقيمة 200 مليون دولار مع نهاية الشهر الجاري.

وأعلن عن إنشاء صندوق خاص للمانحين لمساعدة أوكرانيا، بوقت بحث مع زيلينسكي احتياجات أوكرانيا للتمويل.

يذكر أن مالباس أعلن الثلاثاء الماضي عن إعداد البنك الدولي حزمة دعم لأوكرانيا بقيمة 3 مليارات دولار.

وقدر خبراء أن يتعرض الاقتصاد العالمي لخسائر فادحة بما لا يقل عن 400 مليار دولار.

ونشرت وحدة المعلومات الاقتصادية (EIU) تحليلًا يرجح تعرض نمو الاقتصاد العالمي لضربة كبيرة.

وأكدت أن الدول الأوروبية ستكون الأكثر تعرضًا للتأثر الاقتصادي بسبب حرب روسيا على أوكرانيا.

وبينت الوحدة أن ارتفاع أسعار السلع، بينها النفط، أخطر تهديد للاقتصاد العالمي، يلي عقوبات روسيا، التي من شأنها تعطيل طرق التجارة.

ورجحت أن تشهد أوكرانيا وروسيا ركودا اقتصاديا وتعرض أوروبا الشرقية الأكثر اعتمادا على تجارة موسمو، مثل ليتوانيا ولاتفيا لضربات شديدة.

وخفضت الوحدة توقعاتها للنمو لأوروبا في للعام 2022 إلى 2 في المائة من 3.9 في المائة.

وحلقت أسعار النفط عاليا اليوم الجمعة، إذ بلغ برميل “برنت” عند مستوى 99 دولارا.

جاء ذلك بظل مخاوف المستثمرين من تأثر إمدادات النفط بتطور الأوضاع في أوكرانيا.

وتم تداول العقود الآجلة للخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” عند 92.70 دولار للبرميل، بانخفاض طفيف نسبته 0.12% عن سعر الإغلاق السابق.

فيما جرى تداول العقود الآجلة لخام “برنت” عند 98.66 دولار للبرميل، بانخفاض نسبته 0.42% عن سعر التسوية السابق.

وكانت أسعار النفط قفزت، إذ تجاوز سعر برميل “برنت” مستوى 105 دولارات للبرميل، في ظل تطور الأوضاع في أوكرانيا.

وأظهرت بيانات منصة التداول ببورصة لندن أن تكلفة العقد الآجل لنفط خام برنت للتسليم في أبريل 2022 نمت بنسبة 8.64%، لتصل إلى 105.21 دولارًا للبرميل

وذكرت المنصة أن تكلفة خام برنت بلغت 105 دولارات للبرميل، بزيادة 8.43%.

وتخطت تكلفة خام برنت النفط 105 دولارا للبرميل الواحد، إذ بلغت 105.04 دولارًا للبرميل بزيادة قدرها 8.47%، بفعل غزو روسيا.

وكانت آخر مرة تجاوز فيها سعر نفط برنت 105 دولارات للبرميل في أغسطس/ آب 2014.

وتسارعت أسعار العقود الآجلة للغاز في أوروبا، بعد قرار المستشار الألماني أولاف شولتز تعليق عقد مشروع “التيار الشمالي 2”.

ويفترض أن يوفر الغاز لألمانيا وأوروبا بأسعار معتدلة وبكميات كبيرة.

وارتفعت أسعار العقود الآجلة للغاز في أوروبا بنسبة 10% وتجاوزت 900 دولار لكل ألف متر مكعب.

وكشف المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف عن أن هدف العملية العسكرية هو منع عسكرة أوكرانيا لأن هذا يشكل تهديدًا للشعب الروسي.

وقال بيسكوف للصحفيين: “هذا يعني تحييد القدرات العسكرية التي نمت بشكل كبير مؤخرًا بفضل المشاركات النشطة للدول الأجنبية”.

وبشأن إمكانية إجراء مفاوضات بين بوتين وزيلينسكي، قال: “لماذا لا، إذا كانت أوكرانيا مستعدة للحديث عن مخاوف موسكو الأمنية”.

وعن احتمال تغيير النظام في أوكرانيا، قال: “هذه المسألة تخص اختيار الشعب الأوكراني”.

وشدد على أن الرئيس فلاديمير بوتين هو من يحدد مدة العملية الخاصة لمنع عسكرة أوكرانيا، وهذا يتوقف على مدى فعاليتها وجدواها.

وكان بوتين أعلن بـ24 فبراير إطلاق عملية عسكرية خاصة في دونباس، جنوب شرقي أوكرانيا.

ولفت إلى أن روسيا لا تخطط لاحتلال الأراضي الأوكرانية.

وشدد بوتين، على أن روسيا، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، تعد الآن واحدة من أقوى دول العالم.

وقال إنه لا يجب أن يشك أحد في أن أي اعتداء ضدها ستكون نتيجته دحر المعتدي.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.