وزير التعليم الإيطالى يعلن سعى بلاده للسماح بتلقيح الأطفال من 12 عاما

روما – يورور عربي ا  قال وزير التعليم الإيطالى باتريتسيو بيانكى “نحن نعمل” فى ضوء موافقة وكالة الأدوية الأوروبية (Ema) على إعطاء اللقاح بدءًا من سن 12 عامًا”.

Advertisement

وأعرب الوزير بيانكى ، عن “الأمل ببدء التلقيح اعتبارا من يوم غد ونأمل بتحصين جميع أبنائنا، فليس من الضرورى التواجد فى المدرسة

وحسب، بل للمرحلتين الحالية والقادمة أيضًا، فيجب أن يلتقوا ومن حقهم ذلك”،مبينًا أن “المدرسة آمنة أصلًا”،

وذكر الوزير المنتمى إلى التيار المستقل، أن “المدرسة ليست كلها متداعية، المشكلة هى أن هناك تفاوت كبير بين مختلف أنحاء البلاد.

هذا أمر غير مقبول، لأن المدرسة يجب أن تكون فرصة للجميع. نحن نقوم بعمل أشياء مهمة”.

وبشأن هذا العام الدراسى الصعب، قال الوزير “إننا ننجح فى مسعانا وستكون النهاية إيجابية”،

مذكرًا بأنه “تم تقديم أكثر من مليار و125 مليونًا للمحافظات لجعل المدارس آمنة، التى عملنا كثيرًا معها للعودة إلى الوتيرة الطبيعية

Advertisement

وإعادة الأطفال إلى المدرسة”، واختتم بالقول “نحن نعمل مع الوزراء الآخرين لإدارة وسائط النقل”.

وأعلنت وزارة الصحة الايطالية الخميس تسجيل 171 حالة وفاة جراء وباء فيروس كورونا و1477 إصابة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأظهرت بيانات الوزارة أنه بعد إجراء حوالى 244 ألف مسحة اختبار للكشف عن الفيروس،

ويبلغ معدل الحالات الايجابية مقارنة بالاختبارات 1.7% مرتفعا قليلا عن 1.5% المعلن امس الاربعاء.

وتواصلت وتيرة التراجع للمرضى فى الاقسام العامة المخصصة للوباء بالمستشفيات،

حيث يبلغ عددهم 7707 مريضا بعد أن غادرها بين أمس واليوم 411. أما بالنسبة لوحدات العناية المركزة،

فيبلغ مجموع الاسِرّة المشغولة فى هذه الوحدات 1206 سريرا، بانخفاض قدره 72 مقارنة ببيانات الأربعاء.

وكان وزير التعليم البريطانى جافين ويليامسون إن الحكومة تخطط لإلغاء ارتداء أقنعة الوجه، الكمامات،

فى الفصول الدراسية بالمدارس الثانوية بدءا من 17 مايو، على الرغم من معارضة العلماء والنقابات.

وأكد ويليامسون إن الإجراء الاحترازى سيتم التخلى عنه بموجب المرحلة الثالثة لخارطة طريق خروج إنجلترا من الإغلاق.

ومن المتوقع، أن يؤكد رئيس الحكومة بوريس جونسون التغيير فى النصيحة بوم الاثنين المقبل.

وعندما فتحت مدارس بريطانيا بشكل كامل فى أوائل مارس، بعد فترة تعليم إلكترونى فى ظل الإغلاق،