500 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي إلى أوكرانيا كمساعدات عسكرية

 

Advertisement

برلين – يورو عربي| قرر وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي إرسال مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا بقيمة 500 مليون يورو.

وقال المفوض الأعلى للشؤون الخارجية والأمن للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، في ختام الاجتماع الوزاري في بروكسل إن إجمالي المساعدات العسكرية لها سيبلغ ملياري يورو.

وبين أن الحديث يدور عن موارد من صندوق أوروبي مشترك، بينما تساعد الدول الأوروبية أكثر بكثير لأوكرانيا على أساس ثنائي.

وأوضح بوريل أن الاتحاد الأوروبي لم يعترف بانضمام “ولو كيلومتر مربع واحد” من الأراضي الأوكرانية لروسيا حال حدوث ذلك.

كما سيلتئم مجلس الأمن الدولي لمناقشة الأوضاع في أوكرانيا برئاسة الولايات المتحدة بإطار توليها رئاسته الشهر الجاري.

Advertisement

وأظهر برنامج عمل مجلس الأمن الذي وزع اليوم بأن الاجتماع سيبدأ الساعة 22:00 بتوقيت موسكو.

وسبق ذلك قول السفيرة البريطانية لدى الأمم المتحدة باربرا وودوارد إن مجلس الأمن سيبحث زيارة الأمين العام للأمم المتحدة إلى موسكو وكييف.

كما سيناقش الهجوم الصاروخي على مصنع أرتيوم، وقت زيارة الأمين العام إلى كييف.

وسبق ذلك إعلان وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” بدء تدريب عسكريي أوكرانيا على استخدام الأسلحة والمعدات الأمريكية على أراضي ألمانيا.

وأعلن المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي: “اليوم بوسعي إعلان بدء تدريب القوات الأوكرانية على استخدام الأنظمة الأساسية بقواعدنا ببرلين”.

وذكر أن التدريبات استمرارا لتدريبات سابقة على استخدام المدافع من قبل عسكريي أوكرانيا التي جرت “في أماكن أخرى”.

وبين كيربي أن التدريبات تتضمن استخدام محطات الرادار الجديدة وعربات مدرعة مدرجة بحزمة مساعدات عسكرية أمريكية لأوكرانيا.

وقرر البنتاغون قبل أيام تسليم أوكرانيا مركبات مدرعة من طراز “Humvee” ومعدات حديثة أخرى بما فيها مدافع الهاوتزر لمجابهة غزو روسيا المستمر منذ أشهر.

وقال مسؤولون أمريكيون لصحيفة “واشنطن بوست”إدارة الرئيس جو بايدن مستعدة لتوسيع نطاق الأسلحة المصدرة لكييف بشكل كبير”.

وأشاروا إلى أن البتناغون ينوي تسليم مركبات “Humvee” المدرعة والمعدة الحديثة الأخرى إليها.

ورجح هؤلاء وصول قيمة الحزمة من المساعدات لأوكرانيا إلى 750 مليون دولار.

وتضم الخطط مروحيات من طراز “مي-17” ومدافع هاوتزر وطائرات بدون طيار وبدلات واقية حال وقوع هجوم كيميائي أو بيولوجي أو نووي.

كما زادت كندا من إنفاقها العسكري قرابة 8 مليارات دولار كندي (6.4 مليار دولار) لمدة 5 سنوات، في ضوء استمرار غزو روسيا لأوكرانيا.

وذكرت وزيرة المالية الكندية كريستيا فريلاند: “سننفق على الدفاع أكثر مما ترجحينا قبيل غزو موسكو لكييف”.

وقالت فريلاند: “الغزو يشكل أخطر تهديد للعالم اليوم وخاصة كندا”.

وبينت أن “نسبة الإنفاق الدفاعي لن تسمح لأوتاوا بالوصول هدف حلف الناتو بإنفاق 2% من الناتج المحلي الإجمالي على التسلح لكل بلد عضو”.

وقالت صحيفة “الغارديان” البريطانية إن عقوبات أمريكا على روسيا قد توقع الغرب بفخ نصبه لغيره.

وأشارت إلى أهمية موسكو للعالم التي تتجاوز حجم اقتصادها.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.