أعداد طالبي اللجوء القاصرين في الاتحاد الأوروبي ترتفع

برلين – يورو عربي| قال مكتب الإحصاءات بالاتحاد الأوروبي إن أعداد طالبي اللجوء الممنوحين حماية بالاتحاد الأوروبي هبطت على عكس أعداد طالبي اللجوء القاصرين.

Advertisement

وبين المكتب أن أعداد الأطفال غير المصحوبين بذويهم طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي بـ2021 قفزت بمعدل 72% مع زيادة حادة بعدد اللاجئين من أفغانستان.

وذكر أن عدد طالبي اللجوء ممنوحي الحماية بالاتحاد الأوروبي عم انخفض بنسبة 5 بالمئة العام الماضي، دون إبداء أسباب.

وقال مكتب الإحصاءات إن 23255 قاصرا غير مصحوبين بذويهم تقدموا بطلبات لجوء بـ2021، لتشهد أعداد طالبي اللجوء ارتفاعا من 13550 في 2020.

فيما أعلن وزير الهجرة واللجوء في بلجيكا سامي مهدي عن طرح خطة تهدف لدمج طالبي اللجوء في سوق العمل تشمل دورات تدريبية في مجال الفنادق والمطاعم.

وبدأ 28 طالب لجوء من المقيمين بمركز إيواء في منطقة والون جنوب بلجيكا، دورة تدريبية بفندق 4 نجوم في المنطقة.

وسيتعلم هؤلاء بعد أسابيع عدة مهن متعددة بمجال الفنادق والمطاعم، الذي يسمى اختصارا في بلجيكا “أوريكا” (Horeca).

وترمي الخطة لدخول طالبي اللجوء سوق العمل.

Advertisement

وبات بإمكان طالبي اللجوء في بلجيكا، العمل بعد 4 أشهر من تقديم طلبهم. وتستغرق معالجة طلباتهم بين 15 إلى 18 شهرا، وسطيا.

فيما أعلنت النيابة العامة البلجيكية أنّها أوقفت عشرة أشخاص في بلجيكا واثنين آخرين في المملكة المتحدة، على خلفية دورهم في تهريب مهاجرين إلى بريطانيا.

وتتّهم النيابة العامة الموقوفين بالوقوف وراء عمليات تهريب مهاجرين على متن قوارب شراعية إلى المملكة المتحدة.

وأوقفت السلطات 12 شخصًا، معظمهم في منطقة لييج في بلجيكا، في عملية مشتركة بين القوات البلجيكية والبريطانية.

ويشتبه بانتماء الأشخاص الموقوفين إلى شبكة لتهريب المهاجرين إلى بريطانيا على متن قوارب شراعية.

وقامت شرطة الهجرة في المملكة المتحدة بأربع عمليات تفتيش صباح الخميس، واعتقلت شخصين.

كما قالت النيابة العامة في بلجيكا إنّ عناصر الأمن ألقوا القبض على عشرة أشخاص مشتبه بهم في عمليات تهريب مهاجرين.

وبينت أنّ الموقوفين سيتمّ تقديمهم إلى القاضي.

وكشف مكتب المدعي الفيدرالي البلجيكي العام أنّ التحقيق الذي لا يزال جاريًا.

وبيّن أنّ التحقيق يهدف إلى تفكيك شبكة لتهريب المهاجرين إلى المملكة المتحدة تنشط في الأراضي البلجيكية.

وقال إنّ الشبكة تستخدم المراكب الشراعية في عمليات التهريب إلى الساحل البريطاني.

وقال الادّعاء إنّه قد تمّ إيواء المهاجرين في بلجيكا في فنادق، ثمّ تمّ نقلهم إلى هولندا، حيث انطلقت قوارب شراعية من ميناء “بريسكينز” الصغير جنوبي البلاد.

وتمتلك هولندا خطًّا ساحليًا أقل حراسة من بلجيكا؛ ما يجعل منها المنطقة أكثر جاذبية للهجرة غير الشرعية.

ويعدّ أمرًا شائعًا استخدام المراكب الشراعية كوسيلة لتهريب المهاجرين من هولندا إلى المملكة المتحدة.

وكانت السلطات البريطانية أعلنت في مايو/أيار الماضي اعتراض ستة قوارب وزورق تجديف تحمل على متنها 80 مهاجرًا بالقرب من ساحل كينت الإنجليزية.

وأفادت وزارة الداخلية البريطانية بأنّ 65 رجلًا و15 امرأة كانوا على متن القوارب الستة التي تمّ اعتراضها، بحسب موقع “BBC“.

وذكر متحدث باسم الوزارة أنّ الشرطة اصطحبت المهاجرين بعد اعتراض قواربهم إلى منطقة دوفر؛ لإجراء المعاينة الطبية عليهم.

ويحمل المهاجرون الموقوفون جنسيات سورية، وليبية، وعراقية، وإيرانية، ومغاربية، وأفغانية، وإيريتيريه، وسودانية.

قد يهمّك |

بريطانيا تعترض قوارب تحمل 80 مهاجرًا عند ساحل كينت

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.