أكثر النساء نفوذًا في العالم.. أنغيلا ميركل على دكة “التقاعد”

برلين – يورو عربي| أعلنت المستشارة الألمانية المنتهية ولايتها أنغيلا ميركل وهي إحدى أكثر النساء نفوذا في العالم على مدى 16عامًا، عن أنها تود بدء تقاعدها “بالنوم قليلا”.

Advertisement

وستسلم ميركل (67عاما) بعد أيام معدودة مقاليد الحكم لخلفها أولاف شولتس، بعد أربع ولايات لها على رأس الحكومة في ألمانيا.

وطوت بذلك ميركل صفحة القمم الدبلوماسية واجتماعات الأزمات وخطط الطوارئ لمكافحة كورونا التي شغلت أيامها.

وتقول إنها تأسف لتركها مسؤولية حل مشاكل البلاد لسواها: “سأفهم سريعًا جدًا أن كل ذلك بات من مسؤولية شخص آخر”.

وأضافت: “أعتقد أن هذا الوضع سيحلو لي جدا.. سأبدأ بإغلاق عيني لأنني متعبة، سأنام قليلا، وبعدها سنرى إلى أين سيقودني ذلك”.

وأدلى الناخبون الألمان بأصواتهم بانتخابات عامة متقاربة الفرص، يتحدى فيها الحزب الديمقراطي الاشتراكي مواطنه المحافظين لخلافة أنغيلا ميركل.

ظلت ميركل تتولى السلطة منذ عام 2005 لكنها تعتزم الاستقالة بعد الانتخابات مما يجعل التصويت حدثا محوريا بمسار أكبر اقتصادات أوروبا.

Advertisement

وقال مراقبون إن تقارب نتائج انتخابات ألمانيا يعني دخول الأحزاب الرائدة في مشاورات مشتركة قبل مفاوضات رسمية لتشكيل ائتلاف.

وأشاروا إلى أنها قد تستغرق شهورا وهو ما يبقي ميركل (67عامًا) في السلطة لتصريف الأعمال.

ونبهوا إلى أن المشهد السياسي في ألمانيا يشير إلى احتمال تشكيل ائتلاف ثلاثي.

وتقدم بأحدث استطلاعات لآراء الناخبين الحزب الديمقراطي الاشتراكي بفارق ضئيل.

وضيق “المحافظين” الفجوة في الأيام الأخيرة ولم يحسم عديد الناخبين آراءهم بعد.

وكشفت قناة ARD التلفزيونية الألمانية عن سر نشر نتائج exit poll على الهواء مباشرة قبيل يومين فقط من انتخابات ألمانيا، مؤكدة أن ذلك جرى بسبب اختبار جرى بثه بالخطأ.

يذكر أن وسائل إعلام ألمانية بينت أن قناة ARD التلفزيونية نشرت الساعة 17:46 من مساء يوم الجمعة، شريطا متحركا.

وذكرت أنه يتضمن نتائج استطلاع exit poll حول الانتخابات البرلمانية في ألمانيا.

ونبهت أنه على الشاشة نشرت “نتائج” أربعة أحزاب وبعدها اختفى الشريط المتحرك.

وقالت القناة: ” أثناء بث برنامج Gefragt-Gejagt، ظهر خط في أسفل الشاشة لبضع ثوان، السطر المتحرك وفيه بيانات أولية مختلقة”.

وأضافت: “كان ذلك اختبارا تم بثه على الهواء بالخطأ”.

واعتذرت القناة عن هذا الخطأ.

وستشهد ألمانيا في 26 سبتمبر انتخابات البوندستاغ، ووفقا لنتائجها، سيتم تشكيل حكومة جديدة.

وطالبت ألمانيا بإنشاء صندوق تابع للأمم المتحدة بقيمة 10 مليارات يورو (12 مليار$) لمواجهة الطوارئ الإنسانية، قبل يوم من مؤتمرها لحشد المساعدات لأفغانستان.

وقال وزير التنمية جيرد مولر إنه “يجب تحويل المساعدات الدولية للتركيز على منع الأزمات”.

وأكد أن ألمانيا تحاول الحد من أزمة إنسانية تتفاقم في أفغانستان حيث يحتاج نصف سكان البلاد إلى المساعدة.

وأوضح مولر أن صندوق الأمم المتحدة للمساعدات الطارئة والأزمات يضم 10 مليارات يورو.

وأكمل: “يمكننا أن نتطلع إلى الأمام ونمنع الوفيات بأنحاء العالم من الجوع ونقص الأدوية.. ما نحتاجه هو استثمارات احترازية”.

وقال: “الأفغان يعانون من صعود طالبان العنيف إلى السلطة والجفاف الشديد ووباء فيروس كورونا”.

ودعا لتحرك دولي سريع للحفاظ على الخدمات الأساسية في أفغانستان.

ويطرح الاتحاد الأوروبي وعلى رأسه ألمانيا خطة بقيمة 300 مليون يورو لإعادة توطين 30 ألف لاجئ داخله، بما في ذلك من أفغانستان.

 

 

للمزيد| رئيس وكالة التوظيف: ألمانيا تحتاج 400 ألف مهاجر ماهر سنويا

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.