ألمانيا تصادر آلاف الأسلحة من “اليمين المتطرف” وتدق ناقوس الخطر

برلين/يورو عربي | أعلنت الجهات الأمنية في ألمانيا أنّها قامت الأربعاء بمصادرة آلاف القطع والأسلحة النارية والذخيرة الحية خلال حملة أمنيّة شنّتها ضد جماعة يمنية متطرّفة بالبلاد.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أنّ الحملة استهدفت منازل أعضاء في حركة “مواطني الرايخ”.

وبحسب ما أعلن مكتب مكافحة الجريمة بولاية بادنفورتنبرغ الألمانية فإنّه جرى تفتيش 25 منزلًا خلال الحملة في ولايتي هيسن وبادنفورتنبرغ.

وذكر المكتب أنّه تمّ مصادرة آلاف القطع من الأسلحة القتالية بما في ذلك الأسلحة النارية والذخيرة الحية ومئات السكاكين والفؤوس إلى جانب الأقواس والسهام، وغيرها من الأسلحة اليدوية.

ووفق الادّعاء العام فإنّ الجهات الأمنية قد عثرت أيضًا عشرات الوثائق المزوّرة إلى جانب معدات للتزوير ومخدرات.

كما عثرت قوات الأمن في أحد المنازل التي جرى تفتيشها على مزرعة للقنب.

وتقول السلطات الأمنية إنّها تقوم بملاحقة 34 شخصًا بمجموعة من التهم.

ومن بين التهم الموجّهة لهؤلاء الأشخاص بيع وثائق مزوّرة والاعتداء الجسدي، إلى جانب نشر أخبار غير حقيقة، وحيازة آلاف الأسلحة من غير الحصول على ترخيص.

وذكر موقع “دويتشه فيلله” الألماني أنّ غالبية المتهمين ينتمون إلى مجموعات تعمل في إطار التنظيمات اليمينية المتطرفة داخل البلاد.

وتنشط حركات اليمين المتطرف في ألمانيا تحت أسماء “جمهورية بادن” و”دولة الشعب الحر فورتنبيرغ”، وجميعها تنضوي تحت لواء “رابطة الرايخ” الألماني.

وبيّن الموقع أنّ نحو 450 عنصرًا من مختلف الوحدات الأمنية الألمانية قد شارك في عملية التفتيش والمصادرة.

ولفت إلى أنّ السلطات في ألمانيا عزّزت خلال السنتين الأخيرتين من تحركاتها الأمنية ضد المجموعات والخلايا اليمينة المتطرّفة.

وذكر أنّ الحراك ضد خطر “اليمين المتطرّف” جاء تنامي خطره في البلاد ونجاحه في التسلّل بمختلف القطاعات، حتّى أنّه قد وصل إلى داخل الوحدات الخاصة في الجيش الألماني.

في السياق، اعتبر وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر أنّ “اليمين المتطرّف” بات يشكّل أكبر تهديد في البلاد.

جاء ذلك خلال عرض الوزير الألماني يوم الخميس تقريرًا حول جرائم عام 2019.

وأشار زيهوفر إلى أن ألمانيا شهدت العام الماضي وقوع 41 ألفاً و177 جريمة سياسية.

وبيّنت أنّ هذا العدد من الجرائم يشير إلى زيادة تقدر بـ14 بالمئة مقارنة بعام 2018.

وذكر وزير الداخلية الألماني أنّ 22 ألفًا و342 جريمة سياسية ارتكبت قام بها أتباع اليمين المتطرف بالبلاد.

وأوضح أنّ جرائم حركات “اليمين المتطرف” بألمانيا قد زادت خلال العام الماضي بنسبة 9.4 بالمئة، مقارنة بعام 2018.

وأظهر التقرير زيادة الجرائم المعادية للإسلام في ألمانيا خلال عام 2019 بنسبة 4.4 بالمئة مقارنة بعام 2018.

وذكر أنّ السلطات الألمانية سجّلت 950 جريمة معادية للإسلام، ارتكب 90.1 بالمئة منها أتباع اليمين المتطرّف.

قد يهمّك |

سوري يفوز بجائزة “الداد” وآخر يمثل ألمانيا في مسابقة أوروبية