ألمانيا تعلن منح بعض المهاجرين بالمخيمات اليونانية “إقامة إنسانية”

برلين – يورو عربي| تشغل قضية المهاجرين حيزًا كبيرا لدى الحكومات المضيفة، حيث تتصارع العاطفة الإنسانية مع المصلحة الوطنية؛ لتحاول هذه الحكومات خدمة المهاجرين بما لا يمس أمنها واقتصادها.

وفي هذا الصدد، تتقدّم ألمانيا بين الدول التي تحاول توفير خدمات للمهاجرين.

وكشفت ولاية تورينغن الألمانية النقاب عن برنامج خاص يعطي المهاجرين تصاريح إنسانية للإقامة فيها.

وقالت وزارة العدل والهجرة في الولاية إنّ هذا القرار تمّ إعداده خصيصًا لاستقبال المهاجرين القادمين من المخيّمات اليونانية.

وبيّنت أن البرنامج متاح حتى نهاية عام 2022، ويشمل حتى الآن 500 شخص مصرح لهم بالإقامة في ألمانيا لأسباب إنسانية.

وتم تخصيص البرنامج المقصود للاجئين القاصرين غير المصحوبين بذويهم، وكذلك النساء الحوامل، والأمهات الأرامل ولديهن أطفال، وكبار السن، والمصابين بأمراض خطيرة، أو المصابين بصدمات نفسية.

ووافقت وزارة الداخلية الألمانية على طلب حكومة ولاية تورينغن بإقرار البرنامج الذي يمنح المهاجرين في المخيمات اليونانية تصاريح إقامة إنسانية.

وعبّر وزير الهجرة في الولاية ديرك آدمز عن إنسانية الموقف قائلًا إن القانون يظهر إدراك حكومة الولاية “مسؤوليتها الإنسانية”.

وطالب آدمز باستقبال 2000 مهاجر من المخيمات اليونانية المكتظة.

وانتقدت منظمات إنسانية التأخر في إقرار هذه البرنامج.

فيما لاقى البرنامج الإنساني معارضة من قبل الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في التحالف.

وعارضت أحزاب أخرى برنامج ولاية “تورينغن” الخاص بجلب المهاجرين من المخيمات اليونانية المكتظة.

يشار إلى أن عددًا من الدول الأوروبية قد وافقت، في بداية آذار/مارس الماضي، على قبول لاجئين قاصرين غير مصحوبين بذويهم من المخيمات اليونانية.

ومن بين هذه الدول الأوروبية كانت ألمانيا ولوكسمبورغ وفرنسا وإيرلندا والبرتغال وفنلندا وكرواتيا وليتوانيا.

وقد أجبرت أزمة كورونا بعض الدول عن تأجيل قبول المهاجرين القاصرين إلى إشعار آخر.

فيما تشهد المخيمات على الجزر اليونانية أوضاعًا مأساوية بسبب اكتظاظها بالمهاجرين.

وتزداد مخاوف تفشي وباء كورونا في هذه المخيمات، إذ سيكون له عواقب وخيمة بسبب سوء الأوضاع الصحية هناك.

ودعت منظمات حقوقية إلى إخلاء مخيمات اللاجئين المكتظة في اليونان، علماً أن عشرات آلاف اللاجئين يقيمون في مخيمات مؤقتة على الجزر اليونانية في بحر إيجه.

اقرأ أيضا|

إيطاليا تصدر مرسوما لتسوية أوضاع المهاجرين غير الشرعيين