أين اختفى رئيس كوريا الشمالية مُجددا؟

بيونغيانغ – يورو عربي

أفادت تقارير صحفية أن زعيم كوريا الشمالية ينوي تكرار سيناريو الاختفاء الذي شغل الإعلام عالميا الشهر الماضي، في ظل أنباء غامضة عن إقالة رئيس الاستخبارات وحارسه الشخصي.

وقالت صحف في كوريا الجنوبية أن كيم يونغ أون، أقال رئيس الاستخبارات وحارسه الشخصي، وسط غموض حول حالته الصحية وعدم ظهوره منذ 1 مايو.

وبينت صحيفة “كوريا هيرالد” أن السلطات أقالت رئيس مكتب الاستخبارات جانغ كيل سونغ، واستبدلته بالجنرال ريم كوانغ الثاني، دون ذكر الأسباب.

وأوضحت أن اسم جوانغ بدأ في الظهور على وسائل الإعلام الحكومية العام الماضي، لافتة إلى أنه عين عضوا في اللجنة المركزية للحزب الحاكم في ديسمبر الماضي.

وكشفت الصحيفة الكورية الجنوبية أن كيم أقال يون جونغ رين، حارسه الشخصي، الذي يحميه منذ عام 2010، من منصبه كقائد للحرس الأعلى.

وفي ظل هذه التغييرات، رسم التقرير السنوي لوزارة الوحدة في سيول، بحسب الصحيفة، علامات استفهام حول مصير أخت كيم.

وقالت الوزراة إنها لا تستطيع إعطاء أي معلومات بشأن مصير أو وضع كيم يو جونج، التي تسلطت الأضواء عليها في الآونة الأخيرة في ظل اختفاء كيم السابق، كوريث محتمل للإمساك بزمام البلاد.

وألمحت صحف كوريا الجنوبية إلى أن زعيم الجارة الشمالية ما زال متواريا عن الأنظار ولم يظهر منذ الأول من مايو.

يذكر أن منتصف أبريل شهد حالة غموض حول وضع كيم، بعد أن اختفى لأسابيع قبل أن يظهر مجددا في الأول من مايو.