إجلاء آلاف الأشخاص بعد ثوران بركان في إندونيسيا

جاكرتا- يورو عربي | ثار بركان جبل إيلي ليوتولوك في إندونيسيا مرتين منذ يوم الاثنين.

في حين لم ترد تقارير عن وقوع إصابات أو أضرار من الثوران.

وقال مركز علم البراكين وتخفيف المخاطر الجيولوجية إن البركان تعرض لانفجار ليلة الاثنين الساعة 11.20 مساء.

وذلك بالتوقيت المحلي (1620 بتوقيت جرينتش) والساعة 7.46 صباحًا (0046 بتوقيت جرينتش) صباح الثلاثاء.

فيما أفيد أن الرماد والدخان الذي اندلع بالانفجار الأول وصل إلى ارتفاع 700 متر (أكثر من 2290 قدمًا) من فوهة البركان.

فيما وصل لـ 1500 متر (أكثر من 4920 قدمًا) بالانفجار الثاني.

وقال المجلس الوطني لإدارة الكوارث إن عدد الأشخاص الذين تم إجلاؤهم من المنطقة بلغ 4628 حتى ليلة الاثنين.

وحذر المسؤولون من أن الجمهور لا ينبغي أن يكون نشطًا في دائرة نصف قطرها 4 كيلومترات (2.5 ميل) من فوهة البركان.

فيما أوصوا باستخدام الأقنعة والملابس الواقية ضد الآثار الضارة الناجمة عن اندلاع الرماد والدخان.

وفي سياق آخر ومطلع الشهر الماضي تأكد مقتل ما لا يقل عن 20 شخصًا بعد أن ضرب إعصار غوني.

وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام بالفلبين.

وتسبب الإعصار في غوني بحدوث فيضانات وانهيارات طينية حوصرت مئات الأشخاص في منازلهم.

وقالت وكالة مكافحة الكوارث بغوني بالبلاد يوم أمس الاثنين إن الوفيات جاءت بمقاطعتي ألباي وكاتاندوان.

وكانت عاصفة أخرى، أتساني، تصل سرعتها إلى 80 كم في الساعة (49 ميلاً / الساعة)، تكتسب قوة فوق المحيط الهادئ.

ومن المتوقع أن تصل إلى اليابسة في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وقال الرئيس رودريغو دوتيرتي باجتماع وزاري متلفز “إنها ليست بقوة [غوني] لكنها ستلحق أضرارًا بمسارها، على الطرق والجسور”.

وقال مسؤول إن بعض المناطق في مقاطعة كاتاندوانيس الشرقية، التي يقطنها 275 ألف شخص، ظلت معزولة يوم الاثنين.

وذلك بعد يوم من وصول الإعصار القوي إلى اليابسة.

وزعم المتحدث باسم دوتيرتي أن عمليات الإجلاء الإجبارية لنحو نصف مليون شخص حالت دون ارتفاع حصيلة القتلى.

وقال هاري روك: “الهدف يجب أن يكون صفرًا من الإصابات ولكن بما أنه تم إجلاء الأشخاص قسرًا فقد انخفض عدد ضحايانا”.

وجوني، الإعصار غوني الثامن عشر الذي يضرب الفلبين هذا العام، ومن بين أقوى الأعاصير التي تضرب البلاد منذ هايان.

إقرأ أيضًا:

20 قتيلًا بإعصار غوني بالفلبين