إسبانيا توقف مشتبهًا بإرساله رسائل مفخخة لرئيس الوزراء وسفارات أجنبية

مدريد – يورو عربي| قبضت إسبانيا على رجل 74 عاما بتهمة أنه صاحب رسائل تضم مواد متفجرة أرسلت أواخر عام 2022 إلى عدة مؤسسات وسفارات في إسبانيا.

Advertisement

وأرسلت الأجهزة المفخخة إلى أهداف عدة، بينها رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، والسفارة الأوكرانية في مدريد، ومكاتب حكومية.

وكذلك شركة الأقمار الصناعية التابعة للاتحاد الأوروبي، والسفارة الأمريكية بين 24 نوفمبر و 2 ديسمبر.

وقال ناطق باسم وزارة الداخلية في إسبانيا ببيان “أوقف عناصر من الشرطة الوطنية الأربعاء رجلا يحمل الجنسية الإسبانية في ميراندا دي إيبرو”.

وأضاف: “يعتقد أنه المرسل المفترض لست رسائل تحتوي موادا متفجرة إلى رئاسة الحكومة وسفارة أوكرانيا في إسبانيا وسفارة الولايات المتحدة في إسبانيا”.

وقال مصدر أمني إن الرجل “متقاعد يبلغ 74 عاما”.

وكان الموظف المكلف بالشؤون الأمنية في سفارة أوكرانيا في مدريد قد أصيب.

Advertisement

وأصيب بجروح طفيفة في يده اليمنى جراء فتح إحدى هذه الرسائل التي كانت موجهة للسفير.

وفتح القضاء في إسبانيا تحقيقا في احتمال أن يكون هذا العمل “إرهابيا”.

وأمرت كييف بتعزيز الأمن في جميع ممثلياتها.

وضبطت إسبانيا 32 طنا من الماريجوانا بقيمة 64 مليون يورو، في أكبر كمية يتم ضبطها في إسبانيا والعالم.

وذكرت في بيان أن قوات الأمن داهمت سلسلة من المزارع ومعامل للإنتاج في أنحاء إسبانيا في عملية تحمل اسم “الحدائق” (Jardines).

وأشارت إلى اعتقال 20 شخصا، تسعة رجال و11 امرأة تتراوح أعمارهم بين 20 و59 عاما في إسبانيا.

وقال الحرس المدني الإسباني في بيان “صادرنا أكبر كمية من الماريجوانا المعبأة يتم ضبطها حتى الآن”.

وأوضح أن الكمية “تعادل نحو 1.1 مليون نبتة”.

وأفاد بأن العصابة جففت نبتات الماريخوانا وعبأتها وأرسلتها إلى أجزاء من إسبانيا وسويسرا وهولندا وألمانيا وبلجيكا.

وأكد الحرس القبض على أفراد العصابة في توليدو وسيوداد ريال وبلنسية وأستورياس الشهر الماضي.

وأوضح أنه تم العثور على وثائق تثبت وجود العديد من المزارع وآلات للمعالجة والتفصيل والتعبئة.

كما فكّكت إسبانيا شبكة كبيرة لتهريب مهاجرين ألبان بينهم قاصرون كانوا مسافرين إلى بريطانيا في ظروف خطرة على متن عبّارات وسفن تجارية.

وأوقفت الشرطة 7 أشخاص من جنسية ألبانية ينتمون لـ”منظمة إجرامية كبيرة”، بإطار تعاون بين الوكالة الوطنية البريطانية لمكافحة الجريمة والحرس المدني الاسباني.

وبين هؤلاء شخصان يشتبه في أنهما قائدا المجموعة وتم توقيفهما بينما يصعدان لطائرة من مدريد للسفر إلى ألبانيا، بحسب الشرطة.

وكانت شبكة المهرّبين، والتي بدأت نشاطها عام 2014، تطلب من المهاجرين الألبان مبالغ تتراوح بين 3 آلاف و15 ألف يورو.

ومقابل ذلك يجري تهريبهم بعبّارات أو سفن شحن تبحر بين شمال اسبانيا وبريطانيا بظروف “تهدد حياتهم أو سلامتهم الجسدية”.

كما عثرت السلطات الأمنية في إسبانيا على جثة مهاجر مغربي عقب طعنة بالسكين على مستوى الصدر في بالما بالميلا بمالاقا.

وذكرت مصادر إعلامية إسبانية أن الضحية الذي لايتجاوز عمره 39 عاما وتعرض لاعتداء بواسطة سكين.

وبينت أن السلطات المعنية حاولت إنقاذ الهالك ونقلته للمستشفى، إلا أنها لم تنجح في ذلك.

وأشارت إلى أن المشتبه فيه شاب بمقتبل العمر، وعمره لا يتجاوز 18 سنة.

كما أنقذت دوريات لخفر السواحل في المغرب 257 مهاجرًا بينهم نساء وأطفال بـ4 أيام فقط، مع تحسن الأحوال الجوية.

وقالت وكالة المغرب العربي للأنباء إن دوريات بحرية أنقذت 257 شخصا حاولوا الهجرة بعبور البحر بمتن قوارب مطاطية وأحيانا سباحة.

وذكرت أن غالبيتهم ينحدرون من دول أفريقيا جنوب الصحراء وصلوا المغرب.

لكن بعضهم من أفغانستان واليمن، مؤكدًا نقلهم بـ”سلام” للشواطئ.

ولا تقتصر محاولات الهجرة على البحر، وإنما يحاول الكثير في شمال المغرب عبور الحدود البرية المشتركة مع إسبانيا.

وأعلنت المغرب عن توقيف 25 مهاجرا غير نظامي شمالي البلاد.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني إن السلطات الأمنية بمحافظة طنجة شمالا أحبطت محاولة للهجرة غير النظامية.

وأشارت إلى توقيف 25 مرشحا للهجرة شمال المغرب وهم ينحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء.

وأكدت “توقيف المشتبه بهم بمدخل طنجة فور وصولهم على متن حافلة للنقل العمومي”.

ونبهت المديرية إلى حيازتهم 36 أداة حديدية يشتبه باستخدامها بعمليات الهجرة الجماعية عن طريق التسلق”.

وقال المغرب إنه ضبط 59 مهاجرًا غير نظامي في طريقهم للعبور إلى مدينة سبتة قرب الأراضي الإسبانية شمال إفريقيا، بعد أيام من حادثة مليلية المميتة.

وذكرت المديرية العامة للأمن الوطني المغربية أن الشرطة نفذت عملية ضد مهاجرين غير شرعيين يخططون لعبور سبتة الإسبانية عبر تسلق السياج.

وبينت أن المهاجرين جميعًا من دول إفريقيا وقبض عليهم قرب حدود سبتة، وبحوزتهم معدات حديدية مصنوعة خصيصًا لعبور الأسوار الحدودية.

وبدأ مكتب المدعي العام في المغرب تحقيقا للكشف عن روابط نشاط الهجرة غير النظامية المعني.

و أعلنت منظمة “كامينادو فروانتيراس الإسبانية عن مصرع 44 مهاجرًا غير شرعي عقب غرق قارب كانوا بمتنه قبالة سواحل بوجدور في الصحراء الغربية.

وكتبت المنظمة عبر “تويتر”: “مأساة، قضى 44 شخصًا صباحًا بحادث غرق جنوب رأس بوجدور”.

وأشارت إلى أنه جرى انتشال 7 جثت نقلت لمستودع الأموات، و12 مهاجرا نجوا وجرى توقيفهم”.

يذكر أن المغرب أوقفت واعترضت وأنقذت مئات المهاجرين بعمليات متفرقة مع تفكيك شبكات عديدة للهجرة غير النظامية.

وكشفت منظمة “كاميناندو فرونتيرا” الإسبانية عن وفاة 44 مهاجرا غرقا قبالة ساحل طرفاية جنوب المغرب يوم السبت 12 آذار/مارس.

وقالت المنظمة إن هؤلاء كانوا على متن قارب مطاطي يحمل 61 مهاجرا، بينهم 16 امرأة وسبعة رضع.

وأشارت إلى أن القارب كان يتجه نحو جزر الكناري، التي تبعد نحو 100 كلم من مدينة طرفاية الساحلية جنوب المغرب.

وبينت أنه جرى انتشال “جثامين ثلاث نساء ورضيعين، نقلت لبرادات مشافي مدينة العيون” المجاورة.

وشهد ساحل طرفاية بـ 16 يناير غرق 43 مهاجرا بينهم 3 أطفال، معظمهم من دول أفريقيا جنوب الصحراء.

وفي 2021 اختفى أو قضى 4,404 مهاجر أثناء محاولتهم عبور البحر وصولا إلى إسبانيا، ضعفي العدد المسجل عام 2020.

وأنقذت البحرية الملكية المغربية 120 مهاجرا يحاولون الوصول إلى إسبانيا بمتن قوارب متهالكة، في البحر المتوسط والمحيط الأطلسي، بين يومي 12 و13 فبراير.

وقالت مصادر مغربية إن المهاجرين تلقوا الإسعافات الأولية اللازمة ووصلوا للبر بأمان، ثم سلموا إلى الشرطة الملكية لإتمام الإجراءات الإدارية اللازمة.

وذكرت المنظمة الدولية للهجرة أن 785 مهاجرًا لقوا مصرعهم منذ بداية عام 2021 قبالة جزر الكناري قرب إسبانيا.

كما أعلنت وكالة الإحصاء الأوروبية “يوروستات” عن تضاعف طلبات اللجوء بربع 2021 الثاني.

وقال إن إجمالي 103895 شخصًا طلب لجوء أولي إلى الاتحاد الأوروبي .

وذلك بزيادة 115% مقارنة بذات الفترة من 2021، وزيادة 9% مقارنة بالربع السابق من العام.

وهبطت طلبات اللجوء بشكل كبير بربيع عام 2020، عندما فرضت الحكومات قيودًا على السفر لوقف انتشار كوفيد- 19.

وأعلنت سلطات محلية إسبانية عثورها على جثث 7 مهاجرين جرفتها المياه إلى شاطئ جنوب إسبانيا.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن الجثث هي لسبعة مهاجرين من الجزائر.

وبينت صحيفة فوز دي ألميريا أنها لأربعة رجال وسيدة وطفل 4 سنوات عثر عليهم قرب منطقة ليفانتي في إسبانيا منذ يوم الأحد.

وبحسب الصحيفة فإن تفاصيل الحادثة لم تتضح بعد خاصة إذا كانوا بنفس القارب الذي يمكن أن يكون قد غرق.

وتكهنت بأنهم غرقوا حين أجبرهم المهربون -الذين جلبوهم من الجزائر إلى إسبانيا- لحظة القفز من القارب.

ويُعتقد أن القوارب سريعة الحركة التي يستخدمها المهربون أكثر أمانا من الخشبية الصغيرة والقوارب المطاطية الواهية.

يأتي ذلك رغم أن المهربين يتجنبون غالبا الاقتراب من الشاطئ.

ويسلك الفارين الذين يغادرون الجزائر الطريق الذي يبلغ طوله 200 كيلومتر بين ألميريا ومدينة وهران الساحلية لاجتياز البحر المتوسط من الغرب.

 

للمزيد|  مصرع أكثر من 40 مهاجرا في انقلاب قارب قبالة سواحل إسبانيا

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.