توقعات بفرض عقوبات أمريكية في وقت إطلاق إيران سراح 157 معتقل

أعلن القضاء الإيراني عن إطلاقه اليوم الثلاثاء لسراح 157 معتقل إيراني في الفترة التي توالت فيها الاحتجاجات ضد الحكومة الإيرانية، هذا

وقد جاء أيضاً في وقت استعدادات الحكومة الأمريكية لفرض مجموعة من العقوبات على المواطنين الإيرانيين الذين شاركوا في أحد حملات القمع الصارمة ضد مجموعة من الاحتجاجيين.

وأوضحت 3 مصادر كانت شاهدة على هذا القرار الذي أخذته الولايات المتحدة بشأن هؤلاء الإيرانيين أمس لوكالة رويترز الأمريكية: أن هناك مجموعة من التوقعات تفيد بقيام الحكومة الأمريكية بفرض عقوبات خلال الأسبوع القادم،

هذا القرار يأتي متزامناً مع أول ذكرى سنوية لمثل هذه العملية الدموية التي جاء فيها قمع المتظاهرين في دولة إيران بشكل دموي منذ بدء الثورة الإسلامية التي كانت في عام 1979م.

ووفقاً لما تم تناوله من خلال عدد من وسائل الإعلام التابعة للحكومة، أن متحدث القضاء الإيراني غلام إسماعيلي أشار إلى أن المرشد الأعلى خامنئى قام بإطلاق سراح 157 سجين أمني من بين 2301 سجين تم الإفراج عنهم في ذكرى المولد النبوي الشريف.

وقال المتحدث غلام أن هذه المجموعة من السجناء الأمنيين تم إدانتها بعدد من التهم المختلفة والتي كان من بينها: مشاركتهم في أعمال الشغب التي قامت حينها

والخروج عن النظام والتواطؤ في العديد من الأعمال الأخرى، هذا وقد جاء بعد أن تم القبض عليهم خلال المظاهرات التي كانت ضد الحكومة الإيرانية منذ سنوات.

وصرح عدد من الجماعات الحقوقية أنه خلال العام الماضي قامت السلطة الإيرانية بالقبض على الآلاف من هؤلاء المحتجين على زيادة أسعار البنزين، ولكن تم تحول هدف هذه المظاهرات سريعاً نحو المطالبة بتنحي واحد من أهم المسئولين الكبار بالدولة.

وأضافت المصادر الثلاثة إنه تم وضع إعداد مسبق لهذه العقوبات بشهور من قبل الولايات المتحدة، وسوف تكون هي الأحدث من بين العديد من أنواع العقوبات الأخرى التي فُرِضَت على طهران من قِبَل الرئيس السابق ترامب بعد أن أعلن عام 2018م انسحابه من الاتفاق النووي الذي أبرمه مع دولة إيران خلال عام 2015م.