اعتقال رجل بحوزته سكين أمام مبنى البرلمان في بريطانيا

لندن – يورو عربي| اعتقلت بريطانيا رجلًا شوهد معه سكين أمام مبنى البرلمان في العاصمة لندن.

Advertisement

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الرجل تصرف على نحو مريب، ما اضطر الشرطة لاستخدام الصاعق الكهربائي لاحتجازه.

ولم يرد أنباء عن وقوع إصابات، أو يكشف عن دوافع المعتقل المجهولة.

وأظهرت بيانات أن 100 طفل مهاجر غير مصحوبين بأقاربهم لا يزالون مفقودين عقب اختفائهم من فنادق في بريطانيا على مدى 14 شهرًا.

وقالت شبكة “بي بي سي” إن 116 طفلا اختفوا بين يوليو 2021 وأغسطس 2022، عقب وزارة الداخلية لهم مؤقتا في الفنادق.

وتخشى المؤسسات الخيرية من تعرض الأطفال، وبعضهم لا تتجاوز أعمارهم 11 عاما، للاستغلال.

Advertisement

وقالت وزارة الداخلية إنه “ليس لديها بديل” سوى استخدام الفنادق خلال البحث عن أماكن إقامة طويلة الأمد للمهاجرين.

وتضع الحكومة الأطفال الواصلين إلى بريطانيا بفنادق معتمدة منذ يوليو/تموز من العام الماضي.

واعتقلت الشرطة في بريطانيا 4 مشتبه بهم بتهريب مهاجرين، وصادرت 135 قاربا صغيرا و45 محركا خارجيا و1200 سترة نجاة خلال حملة مداهمات واعتقالات.

وقالت وكالة مكافحة الجريمة إنها وجهت اتهامات لثلاثة رجال بالتآمر لتسهيل الهجرة غير الشرعية عقب سلسلة مداهمات لها.

ونبهت إلى أن المتهمون هم نجيب خان (37 عاما) وأرشد حسين (42 عاما) ورجل ثالث (39عامًا)، فيما أفرج عن رابع احتجز على ذمة التحقيق.

وذكرت أن الاعتقالات كجزء من تحقيق لوكالة الأمن القومي بشأن شبكة تهريب مهاجرين إلى بريطانيا في شاحنات.

وأعلنت النيابة العامة البلجيكية أنّها أوقفت عشرة أشخاص في بلجيكا واثنين آخرين في المملكة المتحدة.

وذلك على خلفية دورهم في تهريب مهاجرين إلى بريطانيا.

وتتّهم النيابة العامة الموقوفين بالوقوف وراء عمليات تهريب مهاجرين على متن قوارب شراعية إلى المملكة المتحدة.

وأوقفت السلطات 12 شخصًا، معظمهم في منطقة لييج في بلجيكا، في عملية مشتركة بين القوات البلجيكية والبريطانية.

ويشتبه بانتماء الأشخاص الموقوفين إلى شبكة لتهريب المهاجرين إلى بريطانيا على متن قوارب شراعية.

وقامت شرطة الهجرة في المملكة المتحدة بأربع عمليات تفتيش صباح الخميس، واعتقلت شخصين.

كما قالت النيابة العامة في بلجيكا إنّ عناصر الأمن ألقوا القبض على عشرة أشخاص مشتبه بهم في عمليات تهريب مهاجرين.

وبينت أنّ الموقوفين سيتمّ تقديمهم إلى القاضي.

وكشف مكتب المدعي الفيدرالي البلجيكي العام أنّ التحقيق الذي لا يزال جاريًا.

وبيّن أنّ التحقيق يهدف إلى تفكيك شبكة لتهريب المهاجرين إلى المملكة المتحدة تنشط في الأراضي البلجيكية.

وقال إنّ الشبكة تستخدم المراكب الشراعية في عمليات التهريب إلى الساحل البريطاني.

وقال الادّعاء إنّه قد تمّ إيواء المهاجرين في بلجيكا في فنادق، ثمّ تمّ نقلهم إلى هولندا، حيث انطلقت قوارب شراعية من ميناء “بريسكينز” الصغير جنوبي البلاد.

وتمتلك هولندا خطًّا ساحليًا أقل حراسة من بلجيكا؛ ما يجعل منها المنطقة أكثر جاذبية للهجرة غير الشرعية.

ويعدّ أمرًا شائعًا استخدام المراكب الشراعية كوسيلة لتهريب المهاجرين من هولندا إلى المملكة المتحدة.

وكانت السلطات البريطانية أعلنت في مايو/أيار الماضي اعتراض ستة قوارب وزورق تجديف تحمل على متنها 80 مهاجرًا بالقرب من ساحل كينت الإنجليزية.

وأفادت وزارة الداخلية البريطانية بأنّ 65 رجلًا و15 امرأة كانوا على متن القوارب الستة التي تمّ اعتراضها، بحسب موقع بي بي سي.

وذكر متحدث باسم الوزارة أنّ الشرطة اصطحبت المهاجرين بعد اعتراض قواربهم إلى منطقة دوفر؛ لإجراء المعاينة الطبية عليهم.

ويحمل المهاجرون الموقوفون جنسيات سورية، وليبية، وعراقية، وإيرانية، ومغاربية، وأفغانية، وإيريتيريه، وسودانية.

قد يهمّك |

بريطانيا تعترض قوارب تحمل 80 مهاجرًا عند ساحل كينت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.