الأزمة السورية قد تشهد نزوحًا لأكثر من 6 ملايين شخصًا

أوسلو- يورو عربي | قالت منظمة إنسانية مستقلة يوم الإثنين إن ما لا يقل عن 6 ملايين حالة نزوح إضافية يمكن أن تحدث في سوريا إذا استمرت الأزمة لعقد آخر.

Advertisement

وقال مجلس اللاجئين النرويجي (NRC) في بيان أعلن فيه عن تقرير جديد حول هذه القضية:”قد تشهد الأزمة السورية ما لا يقل عن 6 ملايين حالة نزوح إضافية”.

وسيكون ذلك وفق المجلس “على مدى عقد آخر إذا استمر الصراع وانعدام الأمن والتدهور الاقتصادي بلا هوادة”.

وجاء في البيان “بعد عشر سنوات من بدء أكبر أزمة نزوح منذ الحرب العالمية الثانية، يظهر تحليل المجلس النرويجي للاجئين أنه في المتوسط”.

وتابع “حدثت حوالي 2.4 مليون حالة نزوح داخل وخارج سوريا كل عام منذ بدء الصراع”.

وعاد حوالي 467000 شخص إلى ديارهم في سوريا في العام الماضي بينما نزح 1.8 مليون شخص حديثًا.

ويعني ذلك أنه بالنسبة لكل شخص عاد إلى دياره، نزح ما يقرب من أربعة أشخاص آخرين، وفقًا للمجلس النرويجي للاجئين.

Advertisement

وفقد النازحون السوريون في جميع أنحاء المنطقة الأمل في العودة إلى ديارهم.

وقال المجلس إنهم “كانوا أكثر قلقًا بشأن كيفية توفير الطعام لعائلاتهم.

إضافة لدفع الإيجار، أو رعاية النفقات الطبية أكثر من تصورهم للعودة إلى الوطن في المستقبل، وفق المجلس.

وقال الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين يان إيجلاند: “كلما طالت فترة بقاء هذه الأزمة دون حل، كلما توقعنا أن يصبح العوز الاقتصادي عامل الدفع الرئيسي لمزيد من النزوح”.

وتابع “مع ذلك، نحن نعلم أن المزيد من الدول ذات النفوذ تدير ظهرها لسوريا”.

وقال يان “عليهم أن يخرجوا من حالة الرضا عن النفس وأن يتدخلوا بشكل بناء لدعم ملايين السوريين”.

وأشار إلى أن هؤلاء الملايين يعتمدون على المساعدات الحيوية ويطالبون بإنهاء الصراع”.

وتورطت سوريا في حرب أهلية شرسة منذ أوائل عام 2011 عندما قام نظام بشار الأسد بقمع الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية بشراسة غير متوقعة.

وتستضيف تركيا حوالي 3.6 مليون لاجئ سوري، أكثر من أي دولة أخرى في العالم.

المزيد:

طالبو لجوء يتعرضون للتحرش الجنسي في فنادق المملكة المتحدة