الأمم المتحدة: “مكالمات المساعدة النسائية” تشهد ارتفاعًا بمقدار خمسة أضعاف

خلال أزمة كورونا

جنيف- يورو عربي | قالت الأمم المتحدة ، إن المكالمات إلى خطوط المساعدة زادت خمسة أضعاف في بعض البلدان.

Advertisement

وجاء ذلك وفق المؤسسة الدولية مع زيادة معدلات عنف الشريك الحميم المبلغ عنها بسبب جائحة كوفيد -19.

وقالت وكالة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين، وهي هيئة للمرأة، إن القيود المفروضة على الحركة والعزلة الاجتماعية وانعدام الأمن الاقتصادي تزيد من تعرض المرأة للعنف في المنزل في جميع أنحاء العالم.

وجاء ذلك في إصدارها الإحصائيات لمكافحة العنف ضد المرأة في جميع أنحاء العالم في يوم المرأة العالمي، 8 مارس.

وقال تقرير الأمم المتحدة: “على الصعيد العالمي، تعرضت 35٪ من النساء للعنف الجسدي أو الجنسي من الشريك الحميم”.

وتظهر بعض الدراسات الوطنية أن العدد يمكن أن يصل إلى 70٪ من النساء.

ومعدلات الاكتئاب والإجهاض والإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أعلى لدى النساء اللائي تعرضن لهذا النوع من العنف.

Advertisement

وذلك مقارنة بالنساء اللائي لم يتعرضن له.

وقالت المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، فومزيل ملامبو-نجوكا، “نحن بحاجة إلى تمثيل المرأة الذي يعكس جميع النساء”.

إضافة للفتيات بكل تنوعهن وقدراتهن وفي جميع المواقف الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

وقالت نجوكا “هذه هي الطريقة الوحيدة التي سنحصل بها على تغيير مجتمعي حقيقي يشرك النساء في صنع القرار على قدم المساواة ويفيدنا جميعًا”.

وتقول إحصائيات الأمم المتحدة أن 137 امرأة تقتل على يد أحد أفراد أسرتها كل يوم.

وتشير التقديرات إلى أنه من بين 87000 امرأة قُتلن عمدًا في عام 2017 على مستوى العالم.

وتسجل الإحصائيات أن أكثر من النصف (50000) على يد شركاء حميمين أو أفراد من الأسرة.

ويسجل أيضًا أن أكثر من ثلث (30.000) النساء اللائي قُتلن عمداً في عام 2017 على يد شريكهن الحميم الحالي أو السابق.

وهو أقل من 40٪ من النساء اللواتي يتعرضن للعنف يطلبن المساعدة من أي نوع.

ويبلغ عن واحدة من كل 10 نساء في الاتحاد الأوروبي عن تعرضها لمضايقات إلكترونية منذ سن 15 عامًا ، وفقًا للأمم المتحدة

المزيد:

مصرع “سفاح النساء” البريطاني