الإمـارات تبدأ بإصدار تأشيرة سياحية للإسرائيليين

أبو ظبي- يورو عربي |  قالت دولة الإمـارات العربية المتحدة إنها بدأت في إصدار تأشيرات سياحية للإسرائيليين.

وذلك كإجراء مؤقت لحين الانتهاء من متطلبات تأشيرة الدخول للإعفاء المتبادل.

وقالت وزارة الخارجية إنها فعّلت تأشيرات دخول السياح عبر شركات الطيران ومكاتب السفر والسياحة لحاملي جوازات السفر الإسرائيلية.

وجاء ذلك بحسب وكالة الأنباء الإماراتية المملوكة للدولة.

وقالت إن تفعيل إصدار التأشيرات يندرج في إطار التعاون القائم بين الإمـارات وإسرائيل بعد توقيع الطرفين على اتفاق التطبيع.

وصادق مجلس الوزراء الإماراتي الشهر الماضي على اتفاق تم توقيعه بين الإمارات وإسرائيل للإعفاء المتبادل من متطلبات تأشيرة الدخول.

وبعد توقيع صفقة التطبيع بين الإمـارات وإسرائيل، تم توقيع عشرات الاتفاقيات في مختلف المجالات.

في 15 سبتمبر، وقعت الإمـارات والبحرين اتفاقيتين للتطبيع الكامل للعلاقات مع إسرائيل في خطوة أثارت غضب الفلسطينيين.

وقالوا منذ توقيعها إنها تتجاهل حقوقهم ولا تخدم القضية الفلسطينية.

فيما نددت الفصائل الفلسطينية باجتماع بين الولايات المتحدة والبحرين وإسرائيل كان من المقرر عقده الأربعاء في القدس.

وجاء ذلك في بيان صادر عن لجنة القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية .

وقالو “إن الاجتماع الذي سيحضره وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، يعد “اعتداء واضحا” على حقوق الشعب الفلسطيني”.

وأثارت الصفقات إدانة واسعة النطاق من الفلسطينيين، الذين قالوا إن الاتفاقات تتجاهل حقوقهم ولا تخدم القضية الفلسطينية.

وقوبلت هذه الاتفاقية بإدانة شديدة من الفلسطينيين.

وتعتبر أيضًا انتصارًا دبلوماسيًا غير محتمل لترامب.

ويرى كثيرون أن الجمع بين إسرائيل و الإمـارات والبحرين معًا قلقهم المشترك بشأن نفوذ إيران المتزايد في المنطقة.

وقد انتقدت إيران كلا الاتفاقيتين، واستبعدت قطر في الخليج تطبيع العلاقات مع إسرائيل حتى يتم حل الصراع الإسرائيلي الفلسطينية.

ويضع البيت الأبيض عينيه على المملكة العربية السعودية، إذ تعتبر أكبر قوة عربية في الخليج.

أما الهدف الآخر هو عمان، التي تحدث زعيمها مع ترامب الأسبوع الماضي.

وقال مسؤول أمريكي كبير إن من المتوقع أن ترسل عمان سفيرها إلى حفل الثلاثاء.

لكن لم ترد أنباء عما إذا كان السعوديون سيحضرون.

أما المتحدثة باسم وزارة الخارجية القطرية، لولوة الخاطر، قالت “إن تطبيع العلاقات مع إسرائيل “لا يمكن أن يكون الحل” للصراع الإسرائيلي الفلسطينية.

موضوعات قد تهمك:

إدانة فلسطينية للاجتماع الثلاثي المخطط له في إسرائيل