الاتحاد الأوروبي والناتو يرحبان بفرض واشنطن عقوبات علي روسيا

بروكسل – يورو عربي | أعرب الاتحاد الأوروبي، عن تضامنه مع الولايات المتحدة، بعد فرض عقوبات ضد روسيا، على خلفية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الماضية.

Advertisement

أكد الاتحاد الأوروبي وقوفه بجانب الولايات المتحدة بشأن “الأنشطة الإلكترونية الخبيثة” المنسوبة إلى روسيا.

كما أعلن حلف شمال الأطلسي “الناتو”، تضامنه مع الإدارة الأمريكية، بعد فرض عقوبات على روسيا.

وقال حلف الناتو في بيان ، إن روسيا تواصل إظهار نمط مستمر من السلوك المزعزع للأمن والاستقرار،.

وتشمل الأمثلة محاولة التدخل في انتخابات الحلفاء، بما في ذلك الانتخابات الرئاسية الأمريكية والأنشطة السيبرانية الخبيثة.

ودعا الحلف روسيا إلى التوقف فورًا عن سلوكها المزعزع للاستقرار، والوفاء بالتزاماتها الدولية، كما يفعل الحلفاء،

بما في ذلك الاتفاقات والالتزامات الحالية المتعلقة بالحد من التسلح ونزع السلاح.

Advertisement

وأضاف: “نقف متضامنين مع أمريكا ونقدر موقفها هي والحلفاء الآخرون بأن جميع الأدلة المتاحة تشير إلى مسؤولية الاتحاد الروسي عن اختراق SolarWinds”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، أعلنت عن فرض عقوبات ضد 32 كيانا وشخصية روسية،

على خلفية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الماضية، وكذلك عقوبات ضد 5 أفراد و 3 شركات في شبه جزيرة القرم.

وحملت الإدارة الأمريكية رسميا جهاز الاستخبارات الخارجية الروسي مسؤولية الهجوم الإلكتروني، الذي استهدف شركة “SolarWinds”،

مهددة موسكو بمزيد من العقوبات حال “زعزعتها الاستقرار العالمي”.

كما أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن،  حالة الطوارئ في مجال الأمن القومي بسبب إجراءات الحكومة الروسية.

قال بايدن في رسالة إلى الكونجرس: “لقد أصدرت مرسوم طوارئ وطنيا ردا على “تهديد غير نمطي”

وشديد للأمن القومي والسياسة الخارجية واقتصاد الولايات المتحدة من جراء بعض الإجراءات الضارة التي ارتكبتها الحكومة الروسية

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، تعليقا على تقارير حول اعتزام الإدارة الأمريكية فرض عقوبات جديدة، والإعلان عنها اليوم ،

قال: “لا يوجد دخان بدون نار”، مضيفا أن الكرملين يدين ذلك ويعتبر أن أي منحى لفرض عقوبات غير قانوني.

أن روسيا ستتصرف وفقا لمبدأ المعاملة المثل، وذلك تعليقا على التقارير، التي تحدثت عن عقوبات أمريكية محتملة قد يتم الإعلان عنها قريبا.

كما أشار بيسكوف إلى أن موسكو لا تريد أن تُبنى العلاقات مع الولايات المتحدة على صيغة: “خطوة إلى الأمام، وخطوتان إلى الوراء”.