الاتحاد الأوروبي يوقف التأشيرة الميسرة مع روسيا

موسكو – يورو عربي| أعلن الاتحاد الأوروبي وقف التأشيرة الميسرة مع روسيا كإجراء عقابي، فيما تعهدت موسكو بالرد بما لا يضر بمصالحها، ويتيح للأوروبيين دخول موسكو للتعرف بأعينهم على حضارتها.

Advertisement

وتصعد بموجب القرار كلفة تأشيرة شنغن قصيرة الأجل للمواطنين الروس من 35 يورو إلى 80 يورو، وستمدد فترة إصدار التأشيرة حتى 45 يوما.

وستوسع دول الاتحاد الأوروبي صلاحيات رفض التأشيرات، وإصدارها بشروط معقدة أو إصدار تأشيرات دخول لمرة واحدة بدلا من التأشيرات متعددة الاستخدام.

وسمح الاتحاد الأوروبي للدول الأعضاء بفرض قيود إضافية على دخول الروس، حتى إلغاء التأشيرات الصالحة على الحدود لأسباب أمنية.

كما أقدم الاتحاد الأوروبي على خطوة صادمة بتخفيف رقابته على الانبعاثات لتعويض نقص الغاز من روسيا باستخدام مصادر طاقة مسببة أكثر للتلوث.

وقالت صحيفة “باريس” الفرنسية إن خطر قطع إمدادات الوقود من روسيا علق مؤقتًا الرقابة على انبعاثات الصناعية ثاني أكسيد الكربون.

وتحاول المفوضية الأوروبية التغلب على أزمة الطاقة باستبدال الغاز بأنواع أخرى من الوقود، حتى لو كانت تتسبب بتلوث أكثر للبيئة.

وتنوي المفوضية الأوروبية إقرار الخطة رسميا.

Advertisement

وتنوه بأن الانخفاض في تدفق الغاز الروسي نذير بحدوث تدهور أكبر بتوريد الغاز من روسيا.

وتحدثت الوثيقة عن استعداد أوروبا لاحتمال قطع كامل لواردات الغاز الروسية بأي لحظة.

لكن دعت لتنفيذ فوري أوروبي لتدابير لخفض استهلاك الغاز.

ومنها الحد من درجة الحرارة بأنظمة تكييف الهواء والتدفئة أو خفض مستوى الإنتاج.

وكذلك الحاجة لجميع المصادر البديلة الممكنة، بغض النظر عما إذا كانت تسبب قدرًا أعلى من التلوث للبيئة.

وأظهرت معطيات Gas Infrastructure Europe و WindEurope، تخفيض ألمانيا بشكل طفيف

معدل ضخ الغاز بالمستودعات تحت الأرضية.

وبلغ متوسط ​​معدل ملء المستودعات تحت الأرضية الألمانية بـ15 يوليو 64.44٪.

لكن زاد الرقم بيوم واحد 0.05 نقطة مئوية مقارنة بـ 0.08 و 0.01 نقطة مئوية في الأيام السابقة.

وارتفع في ألمانيا استجرار الغاز من مرافق التخزين تحت الأرضية.

عقب وقف عمل خط نقل الغاز “السيل الشمالي”، لتنفيذ أعمال صيانة.

وجرى وقف ضخ الغاز الروسي عبر الخط إلى ألمانيا، من 11 إلى 21 يوليو.

وتسبب نقص الغاز بالسوق بأن ألمانيا بـ12 يوليو – لأول مرة منذ 4 أشهر، منذ 4 أبريل.

وتحولت لسحب الغاز من منشآتها التخزينية.

وسجلت أسعار الغاز في أوروبا ارتفاعات جنونية.

وجرى تداول العقود الآجلة للوقود الأزرق عند مستوى 1800 دولار لكل ألف متر مكعب.

وزادت العقود الآجلة لشهر أغسطس على مؤشر TTF إلى 1847.9 دولار لكل ألف متر مكعب من الغاز.

وتراجعت أسعار الغاز لتتداول عقوده عند مستوى 1804.5 دولار لكل ألف متر مكعب.

وقالت شركة الطاقة الروسية “غازبروم” إن إمداداتها من الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا لم تتغير عند 41.7 مليون متر مكعب.

وترد الشركة بإعلانها على اتخاذ ألمانيا إجراءات طارئة لتأمين إمداداتها بالغاز.

 

 

للمزيد| كم ستنفق إيطاليا لمواجهة ارتفاع أسعار الطاقة؟

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.