الحكومة البلجيكية تعلن اعتقال 132 شخصا احتجوا على قيود كورونا

بروكسل -يوروعربي ا أعلنت الحكومة البلجيكية القبض على 132 شخصا، تسببوا فى إحداث أعمال عنف داخل احتفالية غير مصرح بها فى حديقة ببروكسل، احتجاجًا على قيود جائحة كورونا.
وأشارت المتحدثة باسم الشرطة إيلسي فان دي كيري، إلى أن نحو 15 شخصا، بينهم محتجون وشرطة، أصيبوا في الاشتباكات.
أعلنت وزراة الداخلية البلجيكية اليوم تجمع نحو 2000 محتفل ومتظاهر في الحديقة،
ما دفع الشرطة إلى استخدام خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريقهم،
فيما  تناثرت الاشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين في أنحاء متفرقة من المكان حتى وقت متأخر من المساء.

وكانت الحكومة والشرطة قد حذرت الناس لمدة أسبوع بالابتعاد عن الحفل، دون جدوى،

إذ اندلعت الاشتباكات بعد أن بدأت حشود كبيرة بالتجمع في وقت متأخر من بعد الظهر،
وقام بعض المتظاهرين بالاحتشاد حول نار، وهم يهتفون “الحرية!” و “أين الحفلة؟ ها هي الحفلة!”،
في حين رشق البعض الشرطة بالأشياء المتوفرة لديهم.

وألقت الشرطة البلجيكية القبض على 132 شخصًا أثناء تفريقها لتجمع حاشد غير قانونى، أقيمت أمس بإحدى الحدائق بالعاصمة “بروكسل”.

Advertisement

وقالت المتحدث باسم شرطة بروكسل إلسى ف ان دى كيرى إن الأشخاص اللذين وقعوا قيد الاعتقال،

وُجهت إليهم تهم التمرد المسلح وتهديد الضباط وبيع المخدرات،

وسوف يتعين عليهم البقاء داخل السجن حتى يتم الانتهاء من سير التحقيقات .

وأكدت كيرى أن التجمع الذى أطلق عليه اسم حفل “لا بوم 2” كان غير مصرح به،

وبالتالى قام المئات من رجال الشرطة بتفريقه من خلال استخدام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه .

Advertisement

وأضاف فان دى كيرى:” أن خمسة عشر شخصًا تلقوا الرعاية الطبية من قبل الصليب الأحمر فى مكان الحفل،

فيما نُقل 12 آخرين، من بينهم العديد من ضباط الشرطة، إلى المستشفيات لتلقى العلاج ” .

وشارك العديد من الشباب فى التجمع الذي تم الإعلان عنه عبر موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعى ،

وتم تنظيمه رغم الحظر الذى تفرضه السلطات للحد من تفشى جائحة فيروس كورونا المستجد،

وكان من بين الحضور أيضا أعداد من منتقدى تدابير احتواء الجائحة .

كما أعلن وزير داخلية النمسا كارل نيهمر، اعتقال 12 شخصا وتحرير 442 محضرا وتوجيه 25 تهمة جنائية خلال احتجاجات

وأعمال عنف وقعت أمس فى احتفالات عيد العمال بالبلاد.