المفوضية الأوروبية تقترح صندوق تعاف بقيمة 750 مليار يورو

بروكسل/يورو عربي | قدّمت المفوضية الأوروبية يوم الأربعاء مقترحًا أمام البرلمان الأوروبي يقضي بإنشاء صندوق رئيسي لمساعدة دول الاتحاد بالتعافي من آثار فيروس “كورونا” الوبائي.

وينصّ مقترح المفوضية على إنشاء صندوق بقيمة 750 مليار يورو (825 مليار دولار).

وسيتمّ بموجب هذا المقترح -حال تنفيذه- صرف منح وقروض للدول الأعضاء لمعالجة الآثار غير المسبوقة التي خلّفها فيروس “كورونا”.

وأثّر الفيروس الوبائي على اقتصاد دول الاتحاد الأوروبي الذي يضمّ 27 دولة.

وكان التأثير الأكبر للفيروس التاجي في دول الجنوب، التي شهدت أكبر عدد وفيات إلى جانب الأضرار الاقتصادية الضخمة.

وتعدّ إيطاليا وإسبانيا أكبر عدد من الوفيات والإصابات بين دول الاتحاد الأوروبي.

كما أنّ البلدان الواقعان في الجنوب الأوروبي مثقلان أساسًا بالديون والقروض العامة.

وستحرص دول الجنوب، وفي مقدّمتها إيطاليا وإسبانيا، على الحصول على منح أوروبية بدلًا من القروض.

وخلال عرضها للخطة، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين إنّ المقترح يمثّل “لحظة أوروبا”.

وأضافت المسؤولة الأوروبية “لا يمكن لأي دولة بمفردها أن تصلح أي شيء، هذا كل شيء عندنا، وهو أكبر بكثير من أي واحد منّا”.

وبيّنت أنّ الصندوق المنوي إنشاؤه سيتكون من 500 مليار يورو على شكل منح، و250 مليار يورو على شكل قروض.

وشدّدت على أنّ “هذه حاجة ملحة واستثنائية لأزمة ملحة واستثنائية”.

وللمضي قُدمًا في تطبيقه وإنشائه، فإنّ المقترح يجب أن يحظى بدعم جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة.

ويشكّل دعم كلٍ من ألمانيا وفرنسا لخطط جمع الأموال في أسواق رأس المال عاملًا إيجابيًا بنجاحه.

في المقابل، ترفض دول مثل الشمال الأوروبي مثل النمسا وهولندا والدنمارك والسويد فكرة صرف منح للدول الفقيرة نسبيًا في الجنوب.

وتؤيّد دول الشمال تقديم قروض منخفضة الفائدة لدول الجنوب.

وأشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بمقترح المفوضية الأوروبية وقال إنّه “يوم أساسي لأوروبا”.

واعتبر ماكرون أنّ الاتفاق الفرنسي الألماني هو الذي جعل خطة صندوق الإنعاش ممكنة.

وكانت كل من فرنسا وألمانيا وجّهتا الأسبوع الماضي دعوة لإنشاء صندوق تمويل أوروبي.

وجاء في المقترح الذي قدّمته باريس وبرلين إنشاء صندوق بقيمة 500 مليار يورو (545.65 مليار دولار أمريكي).

وقال البلدان إنّ الهدف من الصندوق دعم دول الاتحاد للخروج من الأزمة التي خلّفها فيروس “كورونا” الوبائي.

واقترح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل السماح للمفوضية الأوربية باقتراض الأموال في الأسواق من أجل تمويل الصندوق المالي.