الملكة إليزابيث حزينة للغاية.. ما السبب

لندن – يورو عربي| أشعل ​فقدان الملكة إليزابيث​ الثانية لصديقة طفولتها الليدي ميرا باتر، بعدما فارقت الحياة عن عمر ناهز الـ 97 عامًا في لندن، حزنا كبيرا لديها.

Advertisement

وقالت وسائل إعلام بريطانية إن الليدي ميرا باتر صديقة مقربة جدًا للملكة طوال حياتها.

وذكرت صحيفة “ديلي تلغراف” أن باتر تعد فردًا من العائلة، وتشارك الملكة إليزابيث أنشطتها خلال حياتها منذ الطفولة.

يذكر أن إليزابيث الثانية وشقيقتها ​الأميرة مارغريت شاركتا بحفل زفاف الليدي ميرا على الرائد ديفيد باتر عام 1946.

واستمرت علاقتهما حتى وفاتها.

وأشعلت صورة جميلة جديدة للملكة ​إليزابيث الثانية​ التقطت في فيكتوريا فيستيبول بقلعة وندسور قبيل اليوبيل البلاتيني، وسائل التواصل الاجتماعي

Advertisement

وعلق مصور الصورة رانالد ماكشني: “هي أول ملكة في تاريخ بريطانيا تحتفل بيوبيلها البلاتيني”.

تخلت إليزابيت الثانية (96عامًا) عن التاج بجلسة التصوير، وتركت شعرها الأبيض الثلجي منسدلا.

ولبست فستانًا أزرق شاحبًا مزينًا على طوله مقترنا بعقد وأقراط لؤلؤ، وساعة ذهبية بسيطة على معصمها.

ونشرت ​الأميرة آن تفاصيل مثيرة تكشف لأول مرة عن ​الأميرة إليزابيث​ ملكة بريطانيا، تتعلق بأفكار ودروس تعلمتها منها ومن والدها الراحل الأمير فيليب.

وقالت الأميرة لمجلة “Women’s Weekly” في أستراليا أن أهم دروس إليزابيث الثانية الأساسية عي المظهر.

وذكرت أن الملكة إليزابيث كانت تهتم كثيرا في الحفاظ على مظهرها الأنيق وإطلالتها الجيدة دائمًا.

وبينت: “ناقشنا أنا وهي كثيرًا الفرق بين الموضة والأناقة”.

وقالت الأميرة آن: “لكل منا أسلوب فردي يميزه”.

وكشفت على أنها ركزت على الأناقة بدلاً من اتباع الموضة فقط.

ومؤخراـ تداولت وسائل إعلام وصفحات أنباء عن وفاة ​الملكة إليزابيث​ الثانية بعد إصابتها بفيروس كورونا، ما تسبب بحالة بلبلة وبحث عن حقيقة وفاتها.

لكن مسؤول برلماني نفى صحة هذه الأنباء، وأكد أنها تتعافى من كوفيد-19.

وأفاد موقع Hollywood Unlocked، وهو منفذ إخباري للمشاهير بالعثور على الملكة ميتة.

وكتب: “أبلغتنا مصادر مقربة من المملكة الملكية حصريًا بوفاة إليزابيث”.

يذكر أنه كان مقررا حضورها حفل زفاف محرر فوغ البريطاني إدوارد إنينفول.

لكن ذكر الموقع أنه “تم العثور عليها ميتة”، ليتضح لاحقا أن كل ذلك نسج خيال الموقع.

و هنأ رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون، الملكة إليزابيث بمناسبة عيد ميلادها الـ 95.

وأرسل تمنياتى الحارة إلى بعيد ميلادها الخامس والتسعين”.

وأضاف جونسون،”لطالما كان لدى أعلى تقدير لصاحبة الجلالة وخدمتها لهذا البلد”، واستطرد قائلا “أنا فخور بكونى رئيس وزرائها“.

كما هنأ البرلمان البريطانى، الملكة إليزابيث بمناسبة عيد ميلادها ، بصفتها من تمنح الموافقة على مشاريع القوانين التى يقرها المجلس.

وقال البرلمان البريطاني عبر حسابه بتويتر إن جميع أعضاء البرلمان البريطاني يرسل أطيب تمنياتهم إلى صاحبة الجلالة. بصفتها ملكة،

تفتتح الملكة البرلمان في كل جلسة عند افتتاح الولاية، إنها تمنح الموافقة الملكية على مشاريع القوانين التي أقرها المجلس،

مما يجعلها قانونًا في المملكة المتحدة”.

وُلدت إليزابيث فى 21 أبريل 1926 فى لندن، ولم تكن تتوقع أن تصبح يوما ملكة،

فوالدها جورج السادس لم يصبح ملكا إلا عندما تنازل أخوه الأكبر إدوارد الثامن عن العرش عام 1936 ليتزوج من المطلقة الأمريكية واليس سيمبسون

وجلست إليزابيث على العرش عام 1952 وهى فى عمر 25 عاما.

وتكمل إليزابيث، ملكة بريطانيا، عامها الخامس والتسعين اليوم الأربعاء، لكن وفقا لوسائل إعلام بريطانية، لن تكون هناك أى احتفالات عامة

بهذه المناسبة التي تأتى بعد أيام من وفاة زوجها الأمير فيليب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.