المملكة المتحدة تدعو إلى “إنهاء فوري” للقمع العسكري في ميانمار

لندن- يورو عربي | دعت بريطانيا يوم الخميس إلى “إنهاء فوري للقمع العسكري” في ميانمار.

Advertisement

وكتب رئيس الوزراء بوريس جونسون على تويتر أنه “شعر بالذعر من تصاعد العنف في ميانمار وقتل المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية”.

وجاءت تصريحات جونسون بعد مقتل العشرات في ميانمار خلال احتجاجات مناهضة للانقلاب.

وقال جونسون “نحن نقف إلى جانب شعب ميانمار في الدعوة إلى إنهاء فوري للقمع العسكري”.

وتابع “يجب الإفراج عن أونغ سان سو كي وآخرين، واستعادة الديمقراطية”.

وقتل أكثر من 50 شخصا في احتجاجات في ميانمار منذ الأول من فبراير شباط عندما تولى المجلس العسكري السلطة.

ومن بين 54 حالة موثقة، قُتل 30 شخصًا على الأقل في يانغون وماندالاي وساجانج وماغواي ومون على أيدي قوات الأمن يوم الأربعاء، وفقًا للأمم المتحدة.

Advertisement

غير أن بريطانيا فرضت عقوبات على عدد من الجنرالات في جيش ميانمار لدورهم في الانقلاب.

ووقع الانقلاب قبل ساعات من موعد انعقاد البرلمان الجديد للبلاد بعد انتخابات نوفمبر التي حققت فيها الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية مكاسب كاسحة.

وزعم الجيش أنه شن الانقلاب بسبب “تزوير الانتخابات” مما أدى إلى هيمنة الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

وبعد وقت قصير من انقلاب الأول من فبراير، أعلن المجلس العسكري فرض حظر تجول ليلي وفرض حظر على التجمعات التي تضم خمسة أشخاص أو أكثر.

ومع ذلك، فقد فشل في قمع الاحتجاجات الشعبية للشعب وحملة العصيان المدني التي بدأها المسؤولون الحكوميون ضد الحكم العسكري.

إقرأ المزيد:

بالصور | المتظاهرون المناهضون للانقلاب في ميانمار يتحدون القمع