المملكة المتحدة ترحب بالمحادثات الاستكشافية بين تركيا واليونان

لندن- يورو عربي | قالت بريطانيا يوم الخميس إنها ترحب بالمحادثات الاستكشافية بين تركيا واليونان.

Advertisement

وقالت ويندي مورتون، وزيرة وزارة الخارجية لشؤون أوروبا والأمريكتين “ترحب المملكة المتحدة باستئناف المحادثات الاستكشافية بين اليونان وتركيا”.

وقالت إن المحادثات ستحد من التوترات الإقليمية والتزام الجانبين بمواصلة هذه المحادثات.

وكتب مورتون على تويتر “هذه خطوة مرحب بها من حليفينا في الناتو ومن أجل الاستقرار والازدهار في شرق المتوسط”.

وجاء بيان مورتون في الوقت الذي استؤنفت فيه المحادثات بين تركيا واليونان يوم الاثنين بعد خمس سنوات من التوقف.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن استئناف المحادثات الاستكشافية كاسمها السابق، والمحادثات التشاورية كما يطلق عليها الآن -بما أنها مستمرة منذ فترة طويلة -كانت مهمة لحل النزاعات.

ةتحدث أوغلو مع نظيره الأيرلندي سيمون كوفيني في العاصمة التركية أنقرة.

Advertisement

وقال جاويش أوغلو إن المحادثات عقدت في جو إيجابي للغاية وسيتم الإعلان عن موعد إجراء مزيد من المحادثات في وقت لاحق.

وبدأت المحادثات الاستكشافية بين تركيا واليونان، بهدف إيجاد تسوية عادلة ومنصفة لقضايا بحر إيجة، في عام 2002.

وبعد الجولة 60 من المحادثات في مارس 2016، علقت أثينا الاجتماعات.

واستمرت المحادثات الثنائية على شكل مشاورات سياسية، لكنها لم ترجع إلى الإطار الاستكشافي.

وفي وقت سابق قال وزير الدفاع الوطني خلوصي أكار “في الـمحادثـات مع اليونان، نأمل أن يتم التعامل مع القضايا في إطار الحقوق والقانون والإنصاف، وإيجاد حلول.

وأكد أكار كذلك على توقع تركيا بأن “تحترم اليونان حقوق [تركيا] في بحر إيجة وشرق البحر المتوسط ​​وتتجنب الإجراءات التي قد تسبب سوء الفهم”.

ومن المقرر أن تستأنف تركيا واليونان يوم الاثنين الـمحادثـات الاستكشافية بعد توقف دام أربع سنوات.

ومن المتوقع أن تركز المحادثات على النزاعات الثنائية، بما في ذلك الحدود البحرية وحقوق الحفر في المنطقة.

ورفضت تركيا، التي تمتلك أطول ساحل قاري في شرق البحر الأبيض المتوسط ​، مطالبات الحدود البحرية لليونان والإدارة القبرصية اليونانية.

وأكدت أن مطالباتهما المفرطة تنتهك الحقوق السيادية لتركيا والقبارصة الأتراك.

وأرسلت أنقرة العام الماضي عدة سفن حفر للتنقيب عن الطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وأكدت حينها ​على حقوقها في المنطقة، وكذلك حقوق جمهورية شمال قبرص التركية(TRNC) .

إقرأ المزيد:

تركيا واليونان يستأنفان المحادثات الفنية