انتهاكات جديدة للشرطة الكرواتية بحق المهاجرين

زغرب – يورو عربي

اتهمت المنظمات الإنسانية غير الحكومية؛ الشرطة الكرواتية، بارتكابها انتهاكات بحق المهاجرين إلى كرواتيا، مشيرة إلى أن ذلك تمثل بوضع طلاء ملون على رؤوس المهاجرين، أثناء محاولتهم عبور الحدود بين يومي 7 و8 مايو الجاري، قبل أن ترغمهم على العودة إلى البوسنة.

وقالت منظمات غير حكومية تعمل على توثيق الانتهاكات: “مرتين خلال هذا الأسبوع، وصلت مجموعات إلى البوسنة والهرسك مطلية رؤوسها باللون البرتقالي، والشرطة الكرواتية هي من فعلت ذلك، كما أنهم سرقوا هواتفهم وأموالهم وبعض الأحذية”.

وأوضحت منظمة “نونيم كيتشن” أنها تلقّت شهادات وصورا لمهاجرين كانوا يحاولون دخول الأراضي الكرواتية، إلا أن الشرطة أوقفتهم وعاملتهم بشكل مهين وقامت بتلوين رؤوسهم وشعرهم ببخاخ برتقالي اللون ورسمت عليهم إشارة صليب قبل أن ترغمهم على العودة إلى البوسنة.

وأكدت المنظمة الدولية للهجرة تلك الادعاءات، وقال بيتر فان دي أويرارت، المنسق الإقليمي لغرب البلقان، “لاحظنا ذلك على 3 مجموعات من الأشخاص بين 7 و 8 مايو، لا سيما في “فليكا كليدوشا وبيتهاتش”، النقاط الحدودية المشتركة مع كرواتيا.

وقال خلال حديثه مع موقع مهاجرنيوز، أنه في 7 مايو، وصل حوالي 9 أشخاص إلى البوسنة ملوّنة رؤوسهم، ومن ثم وصلت مجموعة ثانية تتكون من 7 أشخاص، تعرضت لنفس الموقف، وفي اليوم التالي، تعرض شخصان أيضا لذلك.

والدافع وراء أمر كهذا بحسب المنظمات الإنسانية هو “إذلال” المهاجرين، مضيفين بأنها طريقة “مهينة” لتحديد اللاجئين والمهاجرين الذين يحاولون عبور الحدود.

واعتبر بيتر فان دي أويرارت أن رسم إشارة الصليب على رؤوسهم فيه إهانة كبيرة للمهاجرين الذين يتحدر معظمهم من دول مسلمة.