الناتو يدعو روسيا إلى تمديد اتفاقية الحد من التسلح

بروكسل- يورو عربي | دعا الناتو روسيا يوم الجمعة إلى الرد “بطريقة إيجابية” على اقتراح الولايات المتحدة بتمديد معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية الجديدة (ستارت) لمدة خمس سنوات أخرى.

Advertisement

وقال رئيس الناتو ينس ستولتنبرغ في مؤتمر صحفي “أرحب بإعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن وعزمه السعي إلى تمديد معاهدة ستارت الجديدة”.

وأضاف ستولتنبرغ “لقد ذكرت مرارًا وتكرارًا أنه لا ينبغي أن ينتهي بنا المطاف في وضع ليس لدينا فيه اتفاق، ولا قيود على الإطلاق على عدد الرؤوس الحربية النووية”.

وقالت إدارة بايدن إن واشنطن تريد تمديد المعاهدة لمدة خمس سنوات، والتي من المقرر أن تنتهي في 5 فبراير.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي في إفادة صحفية يوم الخميس “هذا التمديد يصبح أكثر منطقية عندما تكون العلاقة مع روسيا عدائية كما هي في هذا الوقت”.

ورحبت روسيا يوم الجمعة بإعلان الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن موسكو تشارك الرأي نفسه بشأن اتفاقية ستارت الجديدة.

Advertisement

وأشار إلى أنها تنتظر رؤية “تفاصيل هذا الاقتراح”.

وقال بيسكوف “لا يسعنا إلا أن نرحب بالإرادة السياسية لتمديد هذه الوثيقة”.

وتابع “لكن كل شيء سيعتمد على تفاصيل هذا الاقتراح، الذي لم تتم دراسته بعد”.

وقال رئيس حلف شمال الأطلسي إن اتفاقية ستارت الجديدة يجب ألا تترك لتنتهي مثل اتفاقيات الحد من التسلح الأخرى.

وأشار إلى أن جميع حلفاء الناتو يدعمون اتفاقية ستارت الجديدة.

وقال “أدعو روسيا للرد بطريقة إيجابية على الاقتراح الأمريكي”.

وأضاف رئيس الناتو، “هذه اتفاقية ثنائية بين الولايات المتحدة وروسيا، والأولى تشاورت عن كثب مع حلفاء الناتو بشأن معاهدة ستارت الجديدة وإمكانية تمديد المعاهدة”.

ومعاهدة ستارت الجديدة، التي وقعها في عام 2010 الزعيمان السابقان للولايات المتحدة وروسيا، باراك أوباما وديمتري ميدفيديف.

وتهدف إلى الحد من عدد الرؤوس الحربية النووية الاستراتيجية التي يمكن أن تنشرها الدولتان إلى 1550.

كما يقيد عدد الصواريخ الباليستية العابرة للقارات والصواريخ الباليستية.

وهي الصواريخ التي تطلق من الغواصات والقاذفات المجهزة لإيصال أسلحة نووية إلى 700، ويتضمن عمليات تفتيش للتحقق من الامتثال للاتفاق.

إقرأ أيضًا: