تطور جديد على صفقة “إس-400” بين تركيا وروسيا

أنقرة – يورو عربي| قالت هيئة الصناعات الدفاعية التابعة للرئاسة التركية إنه لم يطرأ أي جديد على صفقة صواريخ “إس-400” المبرمة مع روسيا.

Advertisement

وقال مصدر في الهيئة: “لا تطورات جديدة، والملف مستمر حسب الاتفاق الأصلي”.

يذكر أن تركيا تسلمت دفعة من أنظمة “إس-400” للدفاع الجوي من روسيا.

وفي العام قبل الماضي، اشترت تركيا نظام الدفاع الجوي الروسي صاروخ S-400، على الرغم من الاعتراضات الشديدة من الولايات المتحدة.

وأوائل أكتوبر 2022، تم نقل وحدات S-400 إلى البحر الأسود، بالقرب من سينوب في شمال تركيا.

جاء ذلك لإجراء جولة أخرى من الاختبارات التي من المرجح أن تجدد المخاوف بين حلفاء تركيا في الناتو وجيرانها.

Advertisement

ويُعرف نظام الدفاع الجوي أرض-جو أو صاروخ S-400 باسم “Triumph” في روسيا و “Growler” من قبل أعضاء الناتو.

وهو أحد أكثر أنظمة الدفاع الجوي تقدمًا في العالم.

حيث أنه متوسط ​​إلى بعيد المدى، ويمكن لرادار الكشف الخاص به اكتشاف وتتبع الطائرات القادمة.

وكذلك توجيه وابل من الصواريخ على أهدافها إلى مدى 400 كيلومتر (249 ميل).

وعلى النقيض من ذلك، يمكن لصواريخ باتريوت الأمريكية أن تطلق صاروخًا واحدًا فقط في كل مرة وتقطع مسافة ربع المسافة.

ويمكن أن يشتبك إس -400 مع أهداف تحلق على ارتفاع منخفض وكذلك على ارتفاعات عالية.

كما يمكنه تدمير الصواريخ القادمة التي تتحرك بسرعات عالية.

وتتميز صواريخها بقدرتها العالية على المناورة، حيث تصل سرعتها إلى 14 ماخ ، أو 14 ضعف سرعة الصوت .

ويمكن لهذا الـ صاروخ الانعطاف بحدة، وإشراك الأهداف وتدميرها بغض النظر عما يحاول الهدف القيام به، باختصار، إنها قاتلة.

وتعتبر تركيا، العضو الرئيسي في الناتو وحليف مهم للولايات المتحدة، جزءًا لا يتجزأ من برنامج المقاتلات الشبح F-35.

وهي التي تم تخصيصها لتكون واحدة من أوائل الدول التي استقبلت هذه المقاتلات المتقدمة.

وكان أيضًا في السوق لنظام دفاع جوي لائق.

وإن إحجام واشنطن عن بيع نظام الدفاع الجوي الأمريكي باتريوت إلى تركيا، إلى جانب السجل التشغيلي غير المكتمل لباتريوت، جعل تركيا تتجه إلى مكان آخر بحثًا عن بدائل.

ووقعت أنقرة صفقة S-400 مع روسيا في عام 2017 مع وصول الشحنات الأولى من أربع بطاريات صواريخ بقيمة 2.5 مليار دولار في يوليو 2019.

وكانت إدانة الولايات المتحدة لقرار تركيا شراء نظام الدفاع الجوي الروسي صاخبة وثابتة.

وطردت الولايات المتحدة تركيا رسميًا من برنامج الطائرات المقاتلة F-35 في يوليو من العام الماضي.

وتشعر واشنطن بالقلق من أن كونك جزءًا من برنامج مقاتلة التخفي الأمريكية لا يتوافق مع امتلاك وتشغيل نظام أسلحة لعدو محتمل مصمم جزئيًا لإسقاط الطائرات الأمريكية الصنع.

ومع وجود المدربين والموظفين الروس على الأرض، الذين يعملون كدعم لـ S-400، يمكن لهذه المعلومات الحيوية أن تعود بسهولة إلى روسيا.

ولهذا السبب، هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تركيا بفرض عقوبات عليها إذا مضت قدمًا واستخدمت نظام S-400.

وفي محاولة يائسة لحل الأزمة، طرح أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي خيار شراء.

من خلاله تدفع فيه الولايات المتحدة ثمن S-400 كتعويض ويتم حبسها على الأراضي التركية وعدم استخدامها أبدًا، مع زيارات تحقق أمريكية منتظمة.

وقد رفضت أنقرة ذلك وبدأت الاختبارات بالفعل.

وفي أول اختبار تشغيلي في نوفمبر 2019، استهدفت رادارات S-400 طائرات تركية من طراز F-16 و F-4 في هجوم وهمي أثناء تحليقها فوق العاصمة أنقرة.

وفي أغسطس، تم استهداف طائرة من طراز F-16 تابعة للقوات الجوية اليونانية باستخدام رادار S-400.

وذلك عند عودتها من مناورة عسكرية متعددة الجنسيات، مع توبيخ تركيا بشدة لأعمالها ضد حليف زميل في الناتو.

وفي أوائل أكتوبر، تم نقل وحدات صاروخ S-400 إلى البحر الأسود بالقرب من سينوب.

وتمت جدولة اختبار رادار وربما إطلاق نار حي لصواريخ تركيا.

حيث تم إصدار إشعار للطيارين أو NOTAM يخبر جميع الطائرات بتجنب تلك المنطقة على ارتفاع 200000 قدم (61000 متر).

وكانت إدانة الولايات المتحدة لشراء تركيا للنظام الدفاعي ثابتة [ملف: فيتالي نيفار / رويترز] مخاوف الجيران هناك مخاوف إضافية من إمكانية استخدام إس -400 بشكل عدواني.

وذلك على عكس صواريخ باتريوت.

ويمكن لنظام إس -400 إشراك العديد من الطائرات في وقت واحد بمدى 400 كيلومتر.

وهذا يعني أنه يمكن أن يغطي معظم سوريا.

حيث يمكن لتركيا الاشتباك مع طائرات بعيدة مثل دمشق وبيروت.

فيما يمكنها بالتأكيد الوصول إلى أي طائرة روسية تقلع أو تهبط في القاعدة الروسية في حميميم بالقرب من اللاذقية، سوريا.

إن نظام الصواريخ الذي يسيطر على المجال الجوي للخصم هو سلاح قوي ويمكن أن يقلب التوازن الاستراتيجي.

مما يجعل أي عمل عسكري على الأرض أكثر إغراءً.

وبغض النظر عن كيفية استخدامه، فإن نظام S-400 يقلق جيران تركيا.

إقرأ أيضًا:

إلى متى ستواصل تركيا تنقيبها في شرق البحر المتوسط ؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.