تعليق صفقة شراء مروحيات بين تركيا وإيطاليا

روما – يورو عربي |  تم تعليق صفقة لشراء مروحيات لتدريب القوات التركية الجوية من الكونسورتيوم العسكري الصناعي الإيطالي . من قبل الحكومة الايطالية بسبب ما وُصف بالفضيحة الدبلوماسية

Advertisement

وأنه كان من المفترض أن يتم توقيع عقد بهذا الشأن تبلغ قيمته 70 مليون يورو في غضون أيام قليلة، لكن الجانب التركي

وأعلن تأجيله حتى إشعار آخر على خلفية تصريحات رئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراغي، حول الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وإن الصفقة بأكملها، التي يفترض بموجبها أن تحل مروحيات AW169 محل مروحيات Agusta-Bell 206 القديمة،

يمكن أن تعود لإيطاليا بـ150 مليون يورو.

وأشارت تقارير إلى أن هناك عقودًا أخرى أصبحت مهددة أيضًا منها عقود اقتصادية

يجري التفاوض عليها وأيضًا تلك المرتبطة بقطاع الطاقة،

Advertisement

مفسرة هذه التحركات الأخيرة من تركيا بقولها إن أنقرة تحاول الضغط على روما للحصول على اعتذار رسمي لكلام دراغي.

وكان رئيس الحكومة الإيطالية وصف أردوغان بالدكتاتور إثر موقف محرج تعرضت له رئيسية المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين خلال زيارة وفد الاتحاد الأوروبي إلى تركيا مؤخرًا.

ويذكر أن حجم التبادل التجاري بين إيطاليا وتركيا كان يبلغ قبل انتشار جائحة فيروس كورونا نحو 17 مليار يورو،

وهناك نحو 1.5 ألف شركة إيطالية تعمل في تركيا،

وكانت  رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، وجدت نفسها

وقد تُركت واقفة بسبب نقص الكراسي في أنقرة، ردت بنحنحة مسموعة للفت الانتباه.

وانتقد البعض تصرف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وكذلك المسؤول الأوروبي، شارل ميشيل، زميل فون دير لاين في الاتحاد، خلال الاجتماع.

لكن تركيا تلوم الاتحاد الأوروبي الآن لما وصفته أنقرة بـ”اتهامات ظالمة”.

وأوضح ميشيل  رئيس الاتتحاد الآوروبي أن الاجتماع في قصر الرئيس رجب طيب أردوغان جاء بعد شهور من “الاستعداد الدقيق والجهود الدبلوماسية”.

لكن عندما التقى القادة الثلاثة في القاعة، لم يكن هناك سوى كرسيين، بجانب أحدهما علم تركي، وبجانب الآخر علم الاتحاد الأوروبي.

وأخذ الرجلان، أردوغان وميشيل، مقعديهما على الكرسيين المذهّبين على الطراز العثماني،

بينما ظلت رئيسة المفوضية واقفة. واتضح استياؤها عندما تنحنحت بصوت عال للفت الانتباه.

ثم جلست فون دير لاين في النهاية على أريكة، بعيدا عن الزعيم التركي، وفي مقابل وزير الخارجية التركي