تواصل التصعيد بين أذربيجان وأرمينيا

كابو-يورو عربي | قالت وزارة الدفاع في أذربيجان يوم الثلاثاء إن الجيش الأذربيجاني يواصل عمليته لإنقاذ أراضيه المحتلة.

وقالت الوزارة في بيان إن العمليات ضد القوات الأرمينية استمرت طوال الليل في أغدارا وأغدام وفزولي وحدروت وجبرائيل وقبادلي وزنجيلان.

وأضاف البيان أن القوات الأرمينية أطلقت النار على خط دفاع الجيش في أذربيجان بالمدافع وقذائف الهاون.

وقال أيضا إن الجيش الأذربيجاني دمر دبابتين من طراز T-72 وأربعة أنظمة صواريخ غراد ومدفع هاوتزر من طراز D-30 وخمس مركبات تابعة للقوات الأرمينية.

وبحسب البيان تم تحييد عدد من الجنود الأرمن في العمليات وكان الوضع على الجبهة تحت سيطرة الجيش في أذربيجان .

وتوترت العلاقات بين الجمهوريتين السوفيتية السابقتين منذ عام 1991، عندما احتل الجيش الأرمني كاراباخ العليا.

وهي منطقة معترف بها دوليًا في أذربيجان .

اندلعت اشتباكات جديدة في 27 سبتمبر، وواصلت أرمينيا منذ ذلك الحين هجماتها على المدنيين والقوات في أذربيجان .

فيما انتهكت اتفاقيات وقف إطلاق النار الإنسانية، وفق تصريحات مسؤولون في أذربيجان.

وتشكلت مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا -التي تشارك في رئاستها فرنسا وروسيا والولايات المتحدة -في عام 1992 لإيجاد حل سلمي للنزاع، ولكن دون جدوى.

فيما أيدت تركيا حق باكو في الدفاع عن النفس وطالبت بانسحاب قوات الاحتلال.

وقبل أيام قالت وزارة الدفاع الأذربيجاني  إن القوات الأرمينية “انتهكت بشكل صارخ” وقف إطلاق النار الإنساني الجديد منذ ساعات فقط.

وقالت الوزارة في بيان مكتوب “خلال الليل أطلق العدو النار على محيط مدينة جبرائيل وكذلك قرى هذه المنطقة المحررة”.

ووفق الوزارة في أذربيجان فإن الانتهاك جاء بقصف قدائف الهاون والمدفعية المناطق المحرر الواقعة على طول نهر اراز.

ووقف إطلاق النار هو الثاني منذ بدء الأعمال العدائية حول كاراباخ العليا (ناغورنو كاراباخ).

وفي 27 سبتمبر دخل حيز التنفيذ فقط في الساعة 12 منتصف ليل السبت (2000 بتوقيت جرينتش).

وقالت الوزارة إنه لم تقع خسائر في صفوف العسكريين.

وتابعت أنن وحدات الجيش الأذربيجاني اتخذت “إجراءات انتقامية مناسبة”.

وأضاف البيان أن “قوات الجيش الأذربيجاني تتخذ إجراءات ذات صلة على حدود مفيدة ومناطق مرتفعة مهمة ومواقع على طول الجبهة بأكملها”.

موضوعات أخرى:

أذربيجان تتهم أرمينيا بانتهاك وقف إطلاق النار الجديد