“جنيف”: تهجير “إسرائيل” لـ1300 فلسطيني بالخليل نموذج صارخ لسياسة التمييز العنصري

جنيف – يورو عربي| وصف مجلس “جنيف” للحقوق والحريات قرار بتهجير مئات الفلسطينيين جنوب الضفة الغربية، تمهيدًا لنقل أراضيهم لليهود بأنه نموذج صارخ لسياسة التمييز العنصري التي تقترفها “إسرائيل”.

Advertisement

وقال المجلس في بيان إن محكمة العدل العليا في “إسرائيل” صادقت على القرار يوم الأربعاء 4 مايو الجاري، عقب معركة قانونية لـ20عامًا.

وأوضح أن القرار ينهي سبل الانتصاف القانونية المحلية، ويحول 1300 فلسطيني من مسافر يطا في الخليل بنطاق تهديد التهجير القسري.

وبين “جنيف” أن الخطر قد يطال هؤلاء بأي لحظة، في واحدة من أكبر عمليات التهجير الجماعي منذ سنوات.

وتقع المنطقة التي يسميها الاحتلال “منطقة إطلاق النار 918” والتي تبلغ مساحتها 3300 هكتار قرب الخليل، ويعيش رعاة ومزارعون في 8 قرى فلسطينية.

وترقى عملية طرد السكان أصحاب الأرض من منازلهم والاستيلاء على أرضهم ونقلها لمستوطنين يهود، إلى عملية تهجير قسري.

ووصف “جنيف” ما يحدث بأنه جريمة حرب بموجب قواعد القانون الدولي.

Advertisement

وقال إن الموافقة تعكس تواطؤ نظام القضاء في إسرائيل مع الجهاز الأمني والتنفيذي باقتراف انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان”.

وذكر المجلس أنها تدلل على أنه لا يمكن توقع عدالة من محكمة دولة الاحتلال.

ونبه إلى أنه يستند قرار المحكمة الإسرائيلية لتفسيرات قانونية باطلة وعرض انتقائي لحقائق.

وأكد المجلس أنه امتداد لسياسة دائمة اتسم بها القضاء الإسرائيلية لشرعنة الانتهاكات والجرائم ضد الفلسطينيين.

وبين أن الجيش الإسرائيلي يحاول تهجير الفلسطينيين من مسافر يطا منذ 40 عاما على الأقل.

وذكر أن ذلك بعد تصنيف آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية الفلسطينية الواقعة بملكية خاصة على أنها منطقة إطلاق نار.

يذكر أن جيش الاحتلال أعلن تلك الأراضي “منطقة عسكرية مغلقة” في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي.

ورفضت المحكمة العليا الإسرائيلية دفوع السكان الفلسطينيين بأنهم كانوا يعيشون هناك من قبل.

ووفق السكان فإن إعلان معظم تلك الأراضي منطقة تدريب عسكرية مغلقة كان مجرد ذريعة إسرائيلية للاستيلاء على أراضيهم.

وبين أن “إسرائيل” التي تبني آلاف الوحدات الاستيطانية للمستوطنين، تهجر الفلسطينيين وتستولي على منازلهم وأراضيهم تحت ذرائع مختلفة.

 

إقرأ أيضا| جنيف يطالب العالم بالخروج من مؤامرة الصمت المشجعة لجرائم إسرائيل ضد الفلسطينيين

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.