جونسون يحذر وزرائه.. ما سر هذه التحذيرات ؟

لندن- يورو عربي | حذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسـون كبار وزرائه يوم الثلاثاء من أنه من غير المؤكد على الإطلاق التوصل إلى اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي.

وقال جونسـون “لكن بريطانيا ستزدهر باتفاق أو بدونه”.

ومع ما يزيد قليلاً عن ستة أسابيع قبل أن تكمل بريطانيا رحلتها للخروج من الاتحاد الأوروبي بإنهاء ترتيب انتقالي، يحث كلا الجانبين بعضهما البعض على تغيير الموقف.

وذلك للسماح بصفقة تحكم ما يقرب من تريليون دولار (754.2 مليار جنيه إسترليني) في التجارة السنوية.

ويقول كلاهما إن التقدم قد تم إحرازه، لكن ليس من الواضح ما إذا كانت المفاضلات التي يفكرون فيها أو ما هي المفاضلات التي يفكرون فيها.

وذلك أثناء توجههم إلى المرحلة الأخيرة من المحادثات، فيما لا تزال هناك خلافات حول ضمانات المنافسة العادلة ومصايد الأسماك.

وفي اجتماع لمجلس الوزراء أخبر جونسـون كبار وزرائه أن منصبه لم يتغير.

“إنه يريد اتفاقًا ولكن ليس على حساب مبادئنا الأساسية حول السيادة والسيطرة على قوانيننا وحدودنا وأموالنا وسمكتنا”، قال المتحدث باسمه.

وتابع “نحن نعمل بجد لإيجاد حلول تحترم سيادة المملكة المتحدة بشكل كامل”.

وقال “لكن ليس من المؤكد على الإطلاق أن الاتفاق سيكون ممكنًا والوقت الآن قصير جدًا”.

وقال جونسـون إنه واثق من أن بريطانيا ستزدهر حتى لو لم يتمكن فريق التفاوض الخاص به من إبرام اتفاق تجاري.

ومن شأن إنهاء “بلا صفقة” لأزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أن يصدم الأسواق المالية ويعطل سلاسل التوريد الدقيقة التي تمتد عبر أوروبا وخارجها.

في حين أن العديد من الشركات قلقة بشأن عدم وجود صفقة.

وأوضحت صناعة صيد الأسماك لـ جونسـون أنه كان عليه أن يمنحهم صفقة جيدة تفي بالوعود التي قطعها.

وذلك “لاستعادة السيطرة” وعدم التراجع عن تعهداته الانتخابية العام الماضي، وفق تعبيرهم.

وقالت جماعات الضغط، في رسالة إن “الصفقة الخاطئة بشأن الصيد ستشكل إخفاقًا في الوفاء بتلك الوعود التي قُطعت للصناعة”.

وأرسلت هذه الرسالة من الاتحاد الوطني لمنظمات الصيادين والاتحاد الأسكتلندي للصيادين.

وكتب إلسبيث ماكدونالد، الرئيس التنفيذي لـ SFF، وباري دياس، الرئيس التنفيذي لـ NFFO، “لن يتم استرداد أي شيء يتم تقديمه الآن”.

وتابع “لذلك نحثك على الثبات وإعادة الصفقة التي يمكن أن تتخلف عنها صناعتنا الفخورة”.

موضوعات أخرى:

الاتحاد الأوروبي لبريطانيا: الوقت ينفد