جيش مـيانمار يعتقل المزيد من المسؤولين مع استمرار الاحتجاجات

يانغون- يورو عربي | قال مسؤول بالحزب إن جيش مـيانمار احتجز عددا من كبار أعضاء حزب أونغ سان سو كي في موجة جديدة من الاعتقالات في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء.

Advertisement

ومع ذلك، فشلت الإجراءات في ردع المحتجين مع استمرار المسيرات والمظاهرات الكبيرة في عدة مدن في مـيانمار يوم الخميس.

وفي يانغون، تجمع المئات بالقرب من مدخل مبنى البنك المركزي.

ودعوا الموظفين المتبقين للانضمام إلى حركة العصيان المدني.

ومن بين الذين تم اعتقالهم في الاعتداء الذي وقع ليلة الأربعاء، تون تون هاين، نائب رئيس مجلس النواب في برلمان ميانمار.

إضافة لرؤساء وزراء خمس مناطق، بما في ذلك ولاية راخين الغربية المضطربة، وفقا لمسؤول في الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

وقال، طالبًا عدم الكشف عن هويته خوفا من الانتقام، “كانوا رهن الإقامة الجبرية منذ الانقلاب.

Advertisement

لكن الشرطة والجنود اقتادتهم جميعًا في ساعة متأخرة من الليلة الماضية”.

وكانوا يدعمون الحركة المناهضة للانقلاب ويدفعون موظفي الحكومة للتوقف عن الذهاب إلى العمل والانضمام إلى المقاومة اللاعنفية.

وأوضح أن رؤساء الوزراء وعدوا بمكافأة الناس “بمناصب أفضل” إذا انضموا إلى التظاهرات الجارية.

وإلى جانب مسؤولي الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، أفادت تقارير إعلامية محلية بأن قوات الأمن ألقت القبض على عشرات الأشخاص.

والمعتقلين هم الذين ترأسوا هيئات انتخابية على مستوى البلدات خلال انتخابات نوفمبر الماضي على أيدي قوات الأمن ليلة الأربعاء.

كما تم مداهمة مقر الحزب في يانغون ليلة الثلاثاء.

حيث قام أفراد من الجيش والشرطة بسحب الوثائق وتدمير كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة ومحو اللقطات.

إقرأ أيضًا:

بالصور | المتظاهرون المناهضون للانقلاب في مـيانمار يتحدون القمع