خبراء يحذرون من ارتفاع درجة حرارة الأرض

أنقرة- يورو عربي | في إشارة إلى الاتجاهات المتزايدة لظواهر الطقس المتطرفة، وخاصة درجات الـ حرارة المرتفعة، حذر علماء أتراك من أن العالم قد يجد نفسه في نقطة اللاعودة.

وجاء هذه التحذيرات وفق الخبراء إذا لم تتعلم الإنسانية الدروس اللازمة، وفق قولهم.

وقال حسين توروس، الخبير في علوم الغلاف الجوي وجودة الهواء في جامعة إسطنبول التقنية “إن الإنسانية تطلق النار على قدمها”.

وجاء حديث توروس حول أحدث تقرير واقعي حول اتجاهات ارتفاع درجات الـ حرارة .

وذلك من قبل خدمة كوبرنيكوس لتغير المناخ، والتي أعلنت أن “نوفمبر 2020 كان أحر نوفمبر على الإطلاق”.

وأعرب عن قلقه من عدم اتخاذ الناس الاحتياطات اللازمة في مواجهة التهديدات المستمرة للظواهر الجوية المتطرفة.

مثل ارتفاع درجات الحرارة وارتفاع مستوى سطح البحر الناجم عن تغير المناخ والاحتباس الحراري.

وقال “حقيقة أن الأشهر العشرة الأولى من عام 2020 سجلت، على نطاق عالمي، درجات حرارة تبلغ حوالي 1.2 درجة مئوية [34.6 درجة فهرنهايت]”.

وتعتبر هذه الأرقام أعلى من متوسط ​​1850-1900.

ودرجات الـ حرارة في شمال آسيا، وخاصة في منطقة القطب الشمالي السيبيرية، كان يُنظر إليه على أنه 5 درجات مئوية [41 فهرنهايت] أعلى من المتوسط ​.

مما يجعل العلماء قلقين بشأن سلامة واستدامة النظام البيئي، قال توروس.

وعلى الصعيد العالمي، كان نوفمبر 2020 أحر نوفمبر على الإطلاق.

حيث كان المتوسط ​​العالمي 0.1 درجة مئوية أكثر دفئًا من أدفأ نوفمبر في عام 2016.

وفي معرض إشارته إلى “الحلقة المفرغة” المتمثلة في تغير المناخ والـ حرارة والكوارث البيئية والأمن الغذائي، قال إن الآثار السلبية لتغير المناخ تهدد الأمن الغذائي.

وذلك لأفقر العالم وأكثرهم ضعفاً، حيث يعاني ما يقرب من 690 مليون شخص أو 8.9٪ من سكان العالم من نقص التغذية.

وذلك في عام 2019، وفقًا لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو).

 وحذر توروس من أن “الاحتباس الحراري نتيجة استخدام الوقود الأحفوري يؤثر تغير المناخ العالمي سلبا على البشرية اجتماعيا واقتصاديا”.

وتابع أن الهزال يؤثر أيضًا على الصحة العامة، حيث تشير الدراسات العلمية إلى أن تلوث الهواء يسبب الوفاة.

وذلك من خلال تحفيز الجهاز التنفسي وسرطان الرئة وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأشار توروس إلى أن “تلوث الهواء هو قاتل غير مرئي ومخادع يقتل ببطء”.

وذلك في إشارة إلى نتائج منظمة الصحة العالمية بأن تلوث الهواء وارتفاع حرارة الأرض يقتل ما يقدر بنحو سبعة ملايين شخص في جميع أنحاء العالم كل عام.

وأشار إلى أن العالم يجب أن يستثمر أكثر في الطاقة المتجددة لتقليل تكاليف الرعاية الصحية وزيادة راحة الحياة.

وقال توروس “يجب علينا زيادة الوعي العالمي وأنشطة الحساسية من أجل استخدام الموارد بكفاءة واقتصادية. يجب أن نضع حدا لجميع أنواع النفايات.”

وخلص إلى أن الدول المتقدمة يجب أن تستثمر أكثر في الماء والهواء والغذاء على نطاق عالمي من أجل استدامة وأمن العالم.

 موضوعات أخرى:

ما هو الشهر الأكثر سخونة على الإطلاق في أوروبا ؟