دعم أوروبي للهند لمواجهة تأثير فيروس كورونا

لندن– يورو عربي | حرصت دول أوروبا على تقديمها الدعم الآزم للهند لمساعدتها فى مواجهة التأثير المدمر لأسوأ موجة لفيروس كورونا المستجد فى العالم، فأطلقت بريطانيا حملة للتبرع لدعم الهند، فى حين قدمت كندا دعما ماليا بقيمة 10 ملايين دولار ، وقررت التشيك دعم الهند بـ 500 إسطوانة أكسجين. 

 

Advertisement
ووجه ولى العهد البريطانى الأمير تشارلز اليوم الأربعاء، نداءً لتقديم المساعدة لدولة الهند وافتتح حملة للتبرع لها.
وأضاف تشارلز : “كان العون والبراعة الهندية بمثابة دعم للبلدان الأخرى خلال هذا الوقت الصعب للغاية..
وكما ساعدت الهند الآخرين، يجب علينا الآن أن نساعدها”.

وأكد الآمير أن لأكثر من عام كان للوباء تأثير مدمر على الكثير منا حول العالم..

ولكن هذا الأسبوع شعرت بحزن عميق من الصور المأساوية التي رأيناها جميعًا،
حيث تسبب الوباء في خسائر فادحة بالهند، لدي حب كبير للهند وقد استمتعت بالعديد من الزيارات الرائعة للبلاد”.
وأوضح  تشارلزأن تقديم تبرع لمساعدة 900 مريض يعانون من صعوبات في التنفس يكلف 450 جنيهًا استرلينيًا،
في حين أن التبرع بقيمة 50 جنيهًا استرلينيًا سيوفر الأكسجين لما يصل إلى 40 مريضًا يكافحون من أجل التنفس.
كما أعلن رئيس الوزراء التشيكى أندريه بابيش،  اليوم، أن بلاده سترسل 500 أسطوانة أكسجين للهند عقب الزيادة غير المسبوقة في الإصابات المؤكدة
مشيرا إلى أنه كان على اتصال بسفير الهند لدى براغ لمعرفة المساعدات المطلوبة بشكل عاجل.
بينما أعلن رئيس وزراء كندا جاستن ترودو، تقديم 10 ملايين دولار دعمًا للهند ..
مشيرا إلى إمكانية تقديم المبلغ من خلال جمعية الصليب الأحمر الكندية إلى نظيرتها الهندية،

وأكد جاستن ترودو أن ذلك سيدعم كل الأمور من خدمات الإسعاف إلى شراء المزيد من معدات الوقاية الشخصية محليًا

 

لمحاربة الموجة الثانية غير المسبوقة من جائحة فيروس كورونا المستجد.

ووفقًا لرئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم فإن الهند التي تمكنت في فبراير من السيطرة على كورونا
مع انخفاض الحالات اليومية بنسبة 90% تقريبًا عن الذروة التي شهدتها الموجة الأولى،
وتشهد حاليًا وضعًا يتجاوز كل ما سجل من قبل.
وأعلنت الحكومة الهندية اليوم أن عدد ضحايا الفيروس التاجى فى البلاد تجاوز 200 ألف شخص، وخلال الساعات الـ24 الماضية وحدها،