سفراء الاتحاد الأوروبي يزورون قطاع غزة

للإطلاع على الأوضاع الإنسانية هناك

القدس المحتلة- يورو عربي | وصل يوم الثلاثاء سفراء الاتحاد الأوروبي عبر معبر بيت حانون إيرز شمال قطاع غزة .

وشارك بالوفد 48 شخصية دبلوماسية، ونفذوا عدّة زيارات من بينها مشفى غزة الأوروبي ومحطة تحلية المياه بدير البلح وسط القطاع.

والتقى الوفد الأوروبي بمؤسسات المجتمع المدني وعقد مؤتمرًا صحفيُا في نهاية الجولة.

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي في الأراضي الفلسطينية “سفين كون فون بورغسدورف” إن الاتحاد يعمل مع منظمة الصحة العالمية والعديد من المنظمات من أجل توفير لقاح كورونا للقطاع”.

وأضاف “بورغسدورف” أنه “رغم صعوبة الأمر نتمنى أن نستطيع بالقريب، الحصول على لقاح ضد كورونا”.

وتابع “لكن في هذه اللحظة، سيكون اللقاح متوفرًا من خلال التنسيق مع الأمم المتحدة من أجل العاملين في المراكز الصحية، ثم كبار السن”.

وقال إن هذه الزيارة جاءت لسببين الأول تضامنًا مع قطاع غزة بعد 13 سنة حصار والتعرف على مشاكله.

وكذلك تقديم كل الدعم للقطاع باسم الاتحاد الأوروبي، والسبب الثاني وباء كورونا الذي جاء لقطاع غزة حديثًا.

وأكد بورغسدورف على دعم القضية الفلسطينية، “ونسعى بشكل كامل لتحقيق الاستقرار بالمنطقة، وغزة جزء لا يتجزأ من فلسطين”.

وشدد بورغسدورف على ضمان الحياة لكل فرد وشخص في قطاع غزة ، وتعزيز حقوق الإنسان الحق في الحياة والتعليم.

وأشار إلى أنه تم التحدث عن 3 أمور، أولاً الاحتلال، وقال “نحن نعلم أنه يتحكم في غزة منذ زمن طويل”.

وتابع “الثاني السلطة الفلسطينية المعترف بها دوليًّا، والثالث في عام 2007 تم تأسيس حكومة غزة، ويجب أن تكون هذه الأمور ديمقراطية”.

وأكد أهمية الاستمرار في دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) لمساعدة قطاع غزة.

وقال “من المهم بمكان أن يستمر المجتمع المدني في دعم أونروا”.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي هو أحد أكبر المانحين لها، وهو ملتزم بكل التزاماته تجاه اللاجئين، ليس فقط في قطاع غزة، بس بالعالم ككل.

وقال بورغسدورف “زرنا المستشفى الأوروبي في رفح جنوب القطاع، التي بنيت من خلال المنح”.

وأضاف “المشفى يعتبر من أهم المراكز التي تستقبل مرضى كوفيد 19، وتقدم الخدمات لجميع المستشفيات في قطاع غزة”.

مقالات أخرى:

بالفيديو: “الأورومتوسطي” يستعرض تأثير الحصار على غزة في ظل كورونا