شركة أمريكية تتولى المهمة.. تفاصيل بناء بولندا أول محطة للطاقة النووية

وارسو – يورو عربي| اختارت بولندا شركة “وستنغهاوس إلكتريك” الأميركية لبناء أول محطة للطاقة النووية، إذ تغلبت الشركة الأمريكية على نظيرتيها الكورية الجنوبية، والفرنسية.

Advertisement

وكتب رئيس الوزراء ماتيوس مورافيكي: “مشروعنا للطاقة النووية سيستخدم التكنولوجيا الموثوقة والآمنة الخاصة بـشركة “وستنغهاوس إلكتريك” الأميركية.

وصدر سابقا تقرير بموجب اتفاقية الطاقة النووية لعام 2020 بين وارسو وواشنطن.

وقالت سابقا وزيرة المناخ البولندية، آنا موسكوفا: “التقرير خارطة طريق ثنائية مفصلة”.

وذكرت أنها تهدف ببناء 6 مفاعلات كبيرة الحجم تقوم على التكنولوجيا الأميركية”.

وأضافت: “إنه أكثر من عرض تجاري، فهو يعكس 18 شهرا من العمل وملايين الدولارات التي أنفقت على التحاليل والتقييمات”.

Advertisement

وأكد رئيس الوزراء البولندي سابقا، ماتيوش مورافيتسكي أن بلاده “تريد تسريع بناء أول محطة للطاقة النووية” في البلاد.

وسيبدأ بناء أول محطة للطاقة النووية في عام 2026، مع تشغيل المفاعل الأول.

وستنفذ سائر الوحدات في مدة تتراوح بين عامين و3 أعوام.

وتقدر الاستثمارات المطلوبة لإنشاء محطات الطاقة النووية بنحو 32 مليار دولار.

ومؤخرا، طالبت بولندا الاتحاد الأوروبي بتزويدها بأسلحة مستعملة لتجديد مخزونها بعد مساعدة أوكرانيا في وجه غزو روسيا المستمر منذ 24 فبراير الماضي.

وقال الرئيس البولندي أندريه دودا: “قدمنا لأوكرانيا أكبر مساعدة عسكرية.. نحن البلد الرئيسي الذي ينقل الأسلحة الثقيلة”.

وأضاف: “نتحدث عن مئات الدبابات والمركبات القتالية والمدفعية وكذلك الطائرات بدون طيار والطائرات المحمولة، أنظمة الدفاع ومئات الآلاف من الذخائر وقطع الغيار”.

وأشار إلى أن بولندا بحاجة إلى “تجديد سريع”، مبينًا أن “الأسلحة التي يطلبها ليس شرطا أن تكون جديدة”.

وذكر: “لقد سلمنا معدات مستعملة لأوكرانيا، ومستعدون لقبول الأسلحة المستخدمة”.

فيما قالت أوكرانيا إن 100 إلى 200 جنديًا في جيشها يقتلون يوميا على يد الجيش الروسي الذي يغزو كييف منذ 24 فبراير الماضي.

وأكد ميخائيل بودولياك مستشار رئيس مكتب الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي أن الرقم سببه الرئيس عدم التكافؤ بين قدرات كييف وموسكو.

وأشار إلى أن أوكرانيا تحتاج لمئات من أنظمة المدفعية من الغرب.

ونبه المسؤول الأوكراني إلى حاجتهم إلى 300 راجمة صواريخ.

يذكر أن وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف اعترف بأن خسائر كييف تبلغ 100 قتيل و500 جريح يوميا.

وحذر مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية راميش راجا سينغهام من احتمالية نشوب صراع نووي في أوكرانيا، مؤكدًا أنه “بات ممكنًا”.

وقال سينغهام في تصريح له: “لا يزال عديد مدنيي أوكرانيا محرومين من الطعام والماء والكهرباء، ولا يمكن تصور احتمال نشوب صراع نووي”.

وأضاف: “أن هذا الاحتمال بات ممكنًا مرة أخرى في أوكرانيا”.

يذكر أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حذر سابقًا من مخاطر اندلاع حرب نووية.

وقال: “إمكانية وقوعها الآن كبيرة جدا ولا يجب الاستهانة بها، إلا أن الكثيرين يضخمونه بشكل متعمد”.

فيما قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن مجلس الأمن الدولي عليه بذل كل جهد لوقف الأعمال القتالية المتواصلة منذ غزو روسيا لأوكرانيا

ودعا غوتيريش في كلمته أعضاء المجلس لفعل كل ما بالوسع لإسكات صوت المدافع ودعم السلام بكييف وكل الأماكن الأخرى.

وبين أن القانون الإنساني الدولي ينص على ضرورة حماية البضائع والإمدادات المطلوبة.

وذكر أن ذلك لبقاء السكان المدنيين على قيد الحياة، بما بذلك المواد الغذائية والمحاصيل والماشية.

يذكر أن غوتيريش أقر بزيارته لكييف أواخر أبريل بأن مجلس الأمن فشل بتجنيب أوكرانيا الحرب الجارية هناك حاليا وإنهائها.

ومؤخرا، فشل مجلس الأمن الدولي بوقف تدهور الأوضاع في أوكرانيا برئاسة الولايات المتحدة بإطار توليها رئاسته الشهر الجاري.

وأظهر برنامج عمل مجلس الأمن الذي وزع اليوم بأن الاجتماع سيبدأ الساعة 22:00 بتوقيت موسكو.

وقالت السفيرة البريطانية لدى الأمم المتحدة باربرا وودوارد إن مجلس الأمن سيبحث زيارة غوتيرش إلى موسكو وكييف.

كما سيناقش الهجوم الصاروخي على مصنع أرتيوم، وقت زيارة الأمين العام إلى كييف.

وسبق ذلك إعلان وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” بدء تدريب عسكريي أوكرانيا على استخدام الأسلحة والمعدات الأمريكية على أراضي ألمانيا.

وأعلن المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي: “اليوم بوسعي إعلان بدء تدريب القوات الأوكرانية على استخدام الأنظمة الأساسية بقواعدنا ببرلين”.

وذكر أن التدريبات استمرارا لتدريبات سابقة على استخدام المدافع من قبل عسكريي أوكرانيا التي جرت “في أماكن أخرى”.

وبين كيربي أن التدريبات تتضمن استخدام محطات الرادار الجديدة وعربات مدرعة مدرجة بحزمة مساعدات عسكرية أمريكية لأوكرانيا.

وقرر البنتاغون قبل أيام تسليم أوكرانيا مركبات مدرعة من طراز “Humvee” ومعدات حديثة أخرى بما فيها مدافع الهاوتزر لمجابهة غزو روسيا المستمر منذ أشهر.

وقال مسؤولون أمريكيون لصحيفة “واشنطن بوست”إدارة الرئيس جو بايدن مستعدة لتوسيع نطاق الأسلحة المصدرة لكييف بشكل كبير”.

وأشاروا إلى أن البتناغون ينوي تسليم مركبات “Humvee” المدرعة والمعدة الحديثة الأخرى إليها.

ورجح هؤلاء وصول قيمة الحزمة من المساعدات لأوكرانيا إلى 750 مليون دولار.

وتضم الخطط مروحيات من طراز “مي-17” ومدافع هاوتزر وطائرات بدون طيار وبدلات واقية حال وقوع هجوم كيميائي أو بيولوجي أو نووي.

  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.