ضبط مجموعة تستغل العمال المـهاجرين في فرنسا

باريس- يورو عربي | قالت وكالة الاتحاد الأوروبي للتعاون في مجال إنفاذ القانون (يوروبول)، الخميس، إن 38 شخصًا على الأقل اعتقلوا في عملية استهدفت شبكة إجرامية تستغل العمال المـهاجرين .

Advertisement

وتم إلقاء القبض على 28 شخصًا في فرنسا وسبعة في مولدوفا وثلاثة في رومانيا في عملية مشتركة لسلطات الدول الثلاث، وفقًا لليوروبول.

وقالت الوكالة في بيان “عصابة اجرامية نظمها مواطن روماني يعيش في فرنسا هربت 40 مواطنا مولدوفا على الاقل لاستغلالهم في اعمال البناء في فرنسا”.

وقالت يوروبول إن الشبكة منحت المـهاجرين بطاقات هوية رومانية مزورة ورخص قيادة، مع الاحتفاظ بجوازات سفرهم الحقيقية كضمان.

وجاء في البيان أن “معظم الأشخاص الذين تم تهريبهم كان لديهم مستوى تعليمي منخفض وبالتالي كانوا أكثر عرضة للاستغلال”.

وتابع “كانوا يعملون 55 ساعة في الأسبوع مقابل 60 يورو [74 دولارًا] في اليوم”.

كما شاركت شركات بناء وتجديد كبيرة في المخطط الإجرامي. كان هذا النشاط مربحًا للغاية.

Advertisement

وقدرت الأرباح غير القانونية بحوالي 14 مليون يورو [17 مليون دولار].

واستخدم المشتبه بهم ثماني شركات وهمية، معظمها في فرنسا، لغسيل أصولها الإجرامية، وفقًا لليوروبول.

وقالت الوكالة إنه تم تفتيش 51 موقعا كجزء من العملية -17 في فرنسا و14 في رومانيا و20 في مولدوفا.

وأضافت أنه بالإضافة إلى 100 ألف يورو [122 ألف دولار] نقدا، تمت مصادرة 19 مركبة.

وشمل ذلك 15 سيارة فاخرة وزلاجتين نفاثتين وأسلحة وهواتف، في حين تم تجميد 11 حسابًا مصرفيًا.

وقبل يومين أكدت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) ضرورة العمل لإيجاد حل جذري يتعلق بملف المهاجرين وطالبي اللجوء في مخيمات اليونان.

وقالت المنظمة في بيان إن وفاة طفل بحريق بمخيّم للاجئين شمال العاصمة أثينا هو انعكاس لتدهور الأوضاع في مخيّمات المهاجرين فيها.

وأشارت الفدرالية إلى أن الحادثة نتيجة لتقاعس السلطات عن توفير ظروف الحياة الكريمة للاجئين في المخيمات.

يذكر أن فرق إطفاء يونانية أعلنت عن وفاة طفل حين وصل عناصرها لمخيّم “ثيفا” الذي يبُعد 54 كيلومترًا شمالي أثينا.

وقالت الشرطة إنها اضطرت للتدخّل لإبعاد لاجئين قطعوا الطريق المؤدية للمكان الذي اشتعلت فيه النيران، فيما لم تتّضح أسباب الحريق.

إقرأ أيضًا:

الـبوسنة تحث الاتحاد الأوروبي على المساعدة في حل أزمة المهاجرين