ضجة في كندا بسبب مقال مسيء للحجاب  

كانبرا – يورو عربي| نشرت الجمعية الطبية في كندا للقراء والمسلمين اعتذارًا عن مقال في مجلتها أساء إلى الحجاب، ما تسبب بردود فعل غاضبة.

Advertisement

وشاركت المجلة في عددها الأخير مقالًا بقلم شريف اميل، زعم فيه أن الحجاب “أداة للاضطهاد واستغلال الأطفال”.

وأثار المقال ردة فعل غاضبة في كندا.

وأصدرت رئيسة تحرير المجلة كريستن بارترك بيانا أوضحت فيه أنه بعد نشر المقال، تلقوا ردود فعل رافضة، معلنة سحب المقال والاعتذار.

وقالت إن “المقال لا يشمل موضوعًا مناسبا للنشر”، مبينة أن “عديد القراء بجميع أنحاء كندا يشعرون بالاشمئزاز بسبب نشره”.

وذكرت باتريك أن تمثيل الجالية المسلمة الكندية بالهيئات الاستشارية لمجلة الجمعية، “غير مكتمل، وهذا أمر سنحاول معالجته”.

وقالت: “أعتذر بصدق عن الضرر الكبير الذي لحق بالعديد من الناس، بما في ذلك الزملاء الطبيون والطلاب”.

Advertisement

وأضافت: “أنا أتحمل المسؤولية الكاملة عن عملية التحرير السيئة التي أدت لهذا الخطأ”.

وأفادت قناة “CBC” التلفزيونية بأن 4 أشخاص أصيبوا إثر هجوم نفذه رجل مجهول الهوية على المارة مستخدما منجلًا وسط مدينة كالغاري في كندا يوم أمس.

وقالت الشرطة في بيان إن المصابين هم من المارة العاديين ويعتقد أن الهجوم جاء صدفة ودون أسباب واضحة، وأن 3 يعالجون بالمستشفى.

وقبضت الشرطة في كندا على المهاجم مستعينة بكلاب بوليسية وطائرات مسيرة.

وبينت أنه تجري حاليا تحقيقات للوقوف على أسباب الحادث.

وأعلنت وسائل إعلام عن مصرع شخص وإصابة آخر بحادثة إطلاق نار على ملهى ليلي في مدينة كالغاري في كندا.

وأفادت قناة “سي تي في” الكندية بأن “رجلا (30عامًا) أصيب بطلق ناري في الحادثة ونقل للمشفى لكنه توفي بعدها متأثرا بجراحه”.

وأشارت إلى نقل رجل آخر للمشفى وعليه أثار إصابة بأعيرة نارية في كندا، ولا شيء يهدد حياته”.

في سياق آخر، ومع تجاوز عدد حالات الإصابة بكورونا بـ   200000، أعلن وزير السلامة في كندا بيل بلير أن إغلاق الحدود بين كندا والولايات المتحدة.

وقد تم تمديد هذا الإغلاق لجميع السلع باستثناء السلع الأساسية حتى 21 نوفمبر.

وكان من المقرر فتح الحدود في 21 أكتوبر، لكن الوزير قال إن انتشار كوفيد 19 في كلا البلدين كان كافيا لإبقاء الحدود مغلقة.

قال بلير، “ستستمر قراراتنا في الاستناد إلى أفضل نصائح الصحة العامة المتاحة للحفاظ على سلامة الكنديين”.

وذكرت جامعة جونز هوبكنز يوم الاثنين أن حالات الإصابة بكوفيد -19 في كندا بلغت 202،275 حالة، مع 9825 حالة وفاة.

وتم إغلاق الحدود أمام السفر غير الضروري لمدة 30 يومًا، ولكن تم تجديد الإغلاق كل شهر منذ مارس.

وتم استثناء التجارة من الإغلاق، وكذلك زيارات بعض أفراد الأسرة الذين تقسمهم الحدود ويمكنهم إقناعهم بضرورة السماح لهم بلم شملهم لأسباب إنسانية.

لكن يبدو أن رئيس الوزراء جاستن ترودو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يختلفان في الآراء بشأن الإغلاق.

وقال ترودو الأسبوع الماضي إن كندا ستبقي الحدود مغلقة طالما استمرت الزيادة في الحالات في الولايات المتحدة.

وقال: “نستمر في تمديد إغلاق الحدود لأن الولايات المتحدة ليست في مكان نشعر فيه بالراحة عند إعادة فتح تلك الحدود”.

لكن ترامب قال في سبتمبر / أيلول إن الإغلاق قد ينتهي في المستقبل القريب.

قال الرئيس: “نحن ننظر إلى الحدود مع كندا -كندا تود فتحها”.

وتابع “لذلك سنفتح الحدود في كندا قريبًا جدًا … نريد العودة إلى الأعمال العادية.”

وأفادت جامعة جونز هوبكنز أنه كان هناك حوالي 8.2 مليون حالة إصابة بالفيروس في الولايات المتحدة حتى يوم الاثنين.

وتحتفظ الجامعة بإجمالي إجمالي لجميع الحالات والوفيات في البلدان في جميع أنحاء العالم -وأبلغت 27 ولاية عن طفرات تتراوح بين 10٪ و50٪.

وأمس أعلن الوزير الأول في ويلز مارك دراكفورد يوم الإثنين الإغلاق اعتبارًا من يوم الجمعة والذي سيستمر لمدة 17 يومًا.

وقال دراكفورد في مؤتمر صحفي “يجب أن تكون حادة وعميقة حتى يكون لها التأثير الذي نحتاجه”.

وأضاف “لا توجد خيارات سهلة أمامنا لأن الفيروس ينتشر بسرعة في كل جزء من ويلز”.

وسيبدأ الإغلاق من الساعة 6:00 مساءً، بالتوقيت المحلي (1700 بتوقيت جرينتش) يوم الجمعة.

وسيشمل إغلاق متاجر التجزئة غير الأساسية، وكذلك إغلاق شركات الترفيه والضيافة.

فيما سيكون الإغلاق باستثناء العاملين الرئيسيين.

 إقرأ أيضًا:

ويلز تعلن الإغلاق التام لـ 17 يومًا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.