عاصفة ثلجية قد تطيح برئيس وزراء اليونان

أثينا – يورو عربي| تسببت عاصفة ثلجية شديدة في اليونان وجزرها بأزمة سياسية قد تطيح برئيس الوزراء المحافظ كيرياكوس ميتسوتاكيس، مع تصاعد المطالبات باستقالته.

Advertisement

وحوصر آلاف الأشخاص على الطرقات وكثير منهم من كبار السن، وأطلقوا مناشدات عبر محطات الإذاعة والتلفزيون، وهم يبكون المساعدة.

ودعا زعيم المعارضة رئيس الوزراء السابق في أثينا أليكسيس تسيبراس للاستجابة لدعوة سائقي السيارات.

وعلق هؤلاء لمدة تصل إلى 20 ساعة على طريق Attiki Odos السريع، على بعد 65 كيلومترا من العاصمة أثينا.

وضربت العاصفة مساء الاثنين وتسبب بحالة من الفوضى.

وقالت السلطات إن طواقمها عملت طوال الليل وأجلت 3500 سائق على الطريق السريع، لكن 1200 شخص آخر ظلوا عالقين.

وقال تسيبراس: “شهدنا 24 ساعة من الفوضى الكاملة للبلاد والعذاب التام والمطلق لشعبها”.

Advertisement

وأضاف: “ميتسوتاكيس هو المسؤول عن هذه الفوضى، لا يمكن رؤيته في أي مكان”.

وأشار إلى أنه “كلما أسرع في الاستقالة وزاد سرعة مغادرة الحكومة، كلما كانت الأمور أفضل لهذا البلد”.

وأعلن رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، اليوم الخميس، أن تغير المناخ هو الجاني الرئيسي وراء كارثة حرائق الغابات، مؤكدا أن حكومته تعطي الأولوية لإنقاذ الأرواح.

قال ميتسوتاكيس،  في أعقاب حرائق الغابات الهائلة التي اجتاحت اليونان: “لم نتعرض لأي إصابات”،

مضيفًا أنه تم إجلاء آلاف الأشخاص بنجاح من منازلهم.

وتابع رئيس الوزراء اليوناني مؤكدا أن “درجات الحرارة المرتفعة ساعدت في انتشار الحرائق، مضيفًا أن “أزمة المناخ هنا”.

وأعرب رئيس الوزراء اليوناني عن ترحيبه بمساهمة المعارضة، مضيفًا أن التدمير قدم “فرصة للتوافق”.

وأضاف ميتسوتاكيس: “ستولد الغابات من جديد وستتم استعادة الممتلكات”،مشيرا إلى أنه سيتم صرف تعويضات للمتضررين من الحرائق في الأيام المقبلة.

وأكد “كل شيء يحتاج إلى التغيير”، من أجل منع حرائق الغابات والاستجابة لها

وذلك سواء من عمل الدولة أو سلوك المواطنين تجاه البيئة.

وتابع رئيس الوزراء اليوناني مؤكدا أن “درجات الحرارة المرتفعة ساعدت في انتشار الحرائق، مضيفًا أن “أزمة المناخ هنا”.

وخلال الأيام الماضية، اندلعت حرائق الغابات  بشكل خارج عن نطاق السيطرة واشتعلت النيران في المنازل

وحاولت طواقم الطوارئ إنشاء حاجز لمنع النيران من الانتشار بشكل أكبر نحو منطقة.

وصعبت الرياح على رجال الإطفاء احتواء الحرائق رغم المساعدات الدولية. وظلت حرائق الغابات مستعرة في جزر يونانية لليوم التاسع على التوالي.

وذكرت وسائل إعلام يونانية أنه تم إرسال رسائل نصية إلى سكان حوالى 19 قرية تدعوهم إلى إخلاء المنطقة.

كما يضاعف الإطفائيون في اليونان الاثنين جهودهم لليوم السابع على التوالي لوقف زحف حريق إيفيا على بعد مئتي كيلومتر شرق أثينا

الذي يحاصر عدة قرى في شمال هذه الجزيرة. ويحاول فريق الإطفاء المكون من 500 شخص

من بينهم مئتان من أوكرانيا ورومانيا وقف زحف النيران على الرغم من قلة استغلال الإمكانيات الجوية

بسبب محدودية الرؤية والدخان الكثيف.

وعلى الرغم من أن معظم الحرائق في اليونان قد تمت السيطرة عليها إلى حد ما الاثنين،

فإن الحريق في إيفيا، ثاني أكبر جزيرة في اليونان، يبقى الأكثر إثارة للقلق.

وتم إخلاء عشرات القرى من سكانها الواحدة تلو الأخرى بعدما اجتاحت النيران المنازل الأولى.

يواصل الإطفائيون في اليونان الاثنين لليوم السابع على التوالي، معركتهم ضد حريق إيفيا على بعد مئتي كيلومتر شرق أثينا، حيث تحاصر النيران القرى الواقعة في شمال هذه الجزيرة اليونانية واحدة تلو الأخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.