فايزر تعلن عن موعد تلقي الجرعة الثالثة من لقاح كورونا

 جنيف – يورو عربي | يبدو أن جرعتين من لقاح فايزر-بايونتيك غير كافيتين لتحصين الجسم ضد فيروس كورونا، وأن  المطعمين بهذا اللقاح يحتاجون “على الأرجح” لجرعة ثالثة بين ستة أشهر حتى العام بعد التلقيح

Advertisement

أعلن رئيس شركة الأدوية العملاقة الأمريكية فايزر أن الأشخاص الذين تلقوا لقاح فايزر-بايونتيك سيحتاجون “على الأرجح” إلى جرعة ثالثة

وستلعب النسخ المتحورة (من فيروس كورونا) دورا رئيسيا”. وتابع “من المهم جدا خفض عدد الأشخاص المعرضين للإصابة بالفيروس”.

وأوضح بورلا أن اللقاح قد يكون مهمًا للغاية، خاصة للأشخاص الذين يمكن أن يكونوا عرضة للإصابة بالفيروس،

مشيرًا إلى أن اللقاحات ستكون أداة مهمة في مكافحة السلالات شديدة العدوى من كورونا المستجد. وأن هناك فرضية معقولة

وهي أن جرعة ثالثة ستكون ضرورية على الأرجح، بين ستة أشهر واثني عشر شهرا،

وبعدها سيكون هناك تطعيم مرة كل سنة، لكن ما زال يجب التأكد من كل ذلك”

Advertisement

وفي هذه المرحلة، يعد لقاحا فايزر وموديرنا، الأفضل إذ تبلغ فعاليتهما 95 في المئة و94,1 في المئة على التوالي ضد كوفيد-19، وفقا للدراسات السريرية.

وتم تصميم بخاخ “سانوتايز” الأنفي لقتل الفيروس في الشعب الهوائية العلوية، ومنعها من الاحتضان والانتشار إلى الرئتين،

حيث يعمل على منع انتشار الفيروس ودخوله ويوقف تكاثره في تجويف الأنف، ما يقلل من الحمل الفيروسي.

وقد أعلنت بريطانيا عن نتائج التجارب السريرية التي تشير إلى أن بخاخ أكسيد النيتريك الأنفي “سانوتايز”

يمثل علاجًا آمنًا وفعالًا مضادًا للفيروسات، ويمكن أن يمنع انتقال عدوى فيروس كورونا ويحد من نشاطه ويقلل من شدة الأعراض والأضرار لدى المصابين بالفعل.

وأفادت الدراسات التي تم إجراؤها حول البخاخ الأنفي بأن المرضى الذين استخدموه قل احتمال نشرهم للفيروس بأكثر من 95% خلال 24 ساعة

من العلاج، وبنسبة تزيد على 99% في 72 ساعة.

ويذكر أن أوروبا شهدت أكثر من مليون وفاة مرتبطة بفيروس كورونا المستجد.

ويتم تسجيل 1.6 مليون إصابة جديدة بالفيروس أسبوعيا، أي 9500 شخص كل ساعة و160 كل دقيقة”.

وهو ما يشكل ضغطا على أنظمة الرعاية الصحية لتصل إلى حدودها القصوى في بعض الدول.