قادة الاتحاد الأوروبي يختلفون حول حزمة الإنقاذ

بروكسل/يورو عربي | فشل قادة الاتحاد الأوروبي يوم السبت في الاتفاق على صندوق تعافي بقيمة 750 مليار يورو (840 مليار دولار) لمكافحة آثار فيروس “كورونا” الوبائي.

لكنّ ألمانيا وصفت المحادثات بين القادة الأوروبيين بأنّها كانت “بناءة”.

وقالت المستشارة أنجيلا ميركل “إن الجسور التي لا يزال علينا أن نبنيها كبيرة، هذا صحيح، لكنّها كانت مناقشة في جو بناء للغاية”.

وتابعت “كان من الواضح اليوم أننا لن نصل إلى نتيجة، لكنّنا سنواصل المناقشات في منتصف يوليو”.

وأضافت “اليوم كان أساساً أول تبادل وكانت مناقشة واقعية للغاية”.

وواصلت “لا أحد يشكك في أن المفوضية الأوروبية ستصدر سندات”.

“ليس من المبالغة القول إننا نواجه أكبر تحد اقتصادي في تاريخ الاتحاد الأوروبي”، قالت ميركل.

وتعارض العديد من دول شمال أوروبا خطة منح بـ500 مليار يورو من الاتحاد الأوروبي.

وتصرّ هذه الدول على تقديم قروض بدلًا من المنح.

وتقول السويد والدنمرك والنمسا وهولندا إنّ صندوق الاتحاد الأوروبي المقترح كبير للغاية.

وأصرّت هذه الدول على أنّ أي أموال تُمنح يجب أن تُسدد في النهاية.

وستحصل إيطاليا وإسبانيا، اللتان تضررتا بدرجة أكبر بـ Covid-19، على أكبر حزم مساعدات.

وجرت القمة بين القادة الأوروبيين عبر الفيديو، لكنّ من المأمول إجراء محادثات إضافية وجاهية في يوليو/تمّوز المقبل.

وتطلق مفوضية الاتحاد الأوروبي على خطة الإنقاذ لمكافحة آثار وباء الجائحة اسم “الجيل التالي“.

وتقوم الخطّة الأوروبية على توجيه مساعدات في المجالات الواعدة مثل التقنيات الرقمية، وليس دعم الصناعات القديمة المتعثرة.

وستموّل المنح من خلال السماح للمفوضية بالاقتراض في الأسواق المالية.

وفي وقت سابق، قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاغارد ، إن اقتصادات الاتحاد تتّجه نحو هبوط دراماتيكي.

ويساعد التكتّل الأوروبي الدول الأعضاء من خلال القروض، لكنّه يمنحها شروطًا ميسّرة.

وشهدت إسبانيا وإيطاليا أكبر عدد من الوفيات في الاتحاد الأوروبي خلال أزمة فيروس كورونا.

وفي أعقاب الأزمة المالية التي ضربت اقتصاديهما حرصت كل من مدريد وروما على الحصول على منح بدلًا من إضافة قروض إلى دينهم العام.

وأقرّت المفوّضية الأوروبية إنشاء صندوق تعافٍ بقيمة 750 مليار يورو لمواجهة آثار الجائحة.

وستقوم المفوضية بالاقتراض من الأسواق المالية لجمع الأموال للحصول على المنح، وسيتم دفع الأموال على أقساط.