لاهاي : إغلاق مسجد “السنة” بسبب كورونا

لاهاي/يورو عربي | أعلن القائمون على مسجد “السنّة” في مدينة لاهاي الهولندية مساء الأحد إغلاق المسجد ووقف جمي أنشطته، بما في ذلك تلك الأنشطة عبر شبكة الانترنت.

وجاء قرار إدارة المسجد على خلفية أخبار بشأن تفشّي فيروس “كورونا” الوبائي بين أبناء الجالية المسلمة بالمدينة.

وذكر بيان لإدارة مسجد “السنة” على صفحتهم بموقع “فيسبوك” أنّهم شعروا بـ”الصدمة” بعد الأخبار عن إصابة مصلّين من الجالية المسلمة في المدينة بالفيروس الوبائي.

وجاء في البيان “علمنا من القنوات المختلفة إصابة العشرات من المترددين على المساجد في لاهاي بفيروس كورونا، وأنّ هناك حالة وفاة أيضًا”.

وأشار إلى أنّ هذه الوفاة والإصابات جاءت برغم الالتزام بتوجيهات معهد الصحة العامة الهولندي.

وتابع “لذلك؛ قرّر المسجد وقف جميع أنشطته”.

وذكر أنّ الوقف يشمل الأنشطة يشمل “الصلوات التي تُبث عبر شبكة الانترنت، وخطبة الجمعة، والدروس عبر الإنترنت في الوقت الحالي”.

وبيّنت إدارة المسجد أنّ هذه الخطوات جاء بهدف “حماية الأئمة والدعاة وفريق العمل، ومنع انتشار فيروس كورونا”.

وطالب القائمون على المسجد المصلّين والجالية المسلمة في لاهاي إلى تفّهم هذا القرار.

وأكّدوا على أنّهم يبذلون قصارى جهدهم للحدّ من انتشار فيروس “كورونا” الوبائي في هولندا.

ولفتوا إلى أنّ هذه الخطوة ستساعدهم في أن يكون الوضع أكثر أمنًا حينما يعيدون فتح المسجد مجدّدًا.

يشار إلى أنّ إدارة مسجد “فيض الإسلام” في مدينة لاهاي أعلنت الخميس الماضي إغلاقه، بعد اكتشاف حالة وفاة وإصابات بالفيروس الوبائي بين المصلين.

وفي 22 مايو/أيار تمّ الإبلاغ عن إصابة أحد المترددين على مسجد “فيض الإسلام” في المدينة بفيروس “كورونا”.

وعقب ذلك اتّخذت إدارة المسجد قرارًا بإغلاقه، وأعلنت أنّ المسجد سيبقى مغلقًا حتى 10 يونيو/حزيران المقبل.

وذكرت في بيان على موقعها الإلكتروني أنّ مسجد “فيض الإسلام” تمّ تنظيفه وتطهيره.

وأكّدت أنّ المسجد “مغلق ولن يُسمح لأحد بالدخول”.

كما دعت المترددين على المسجد في لاهاي إلى سرعة إجراء فحوصات الكشف عن فيروس “كورونا” الوبائي.

في سياق ذي صلة، أعلن المعهد الصحي الهولندي عن تسجيل حالات وفاة جديدة بالفيروس الوبائي بالبلاد.

وقال المعهد يوم السبت إنّه قد تمّ تسجيل 20 حالة وفاة جديدة، وتسجيل 131 إصابة جديدة جرّاء فيروس “كورونا”.

وبيّن أنّ إجمالي عدد الوفيات ارتفع بذلك إلى 5,951 شخصًا، كما ارتفع العدد الإجمالي للمصابين إلى 46,257 شخصًا منذ بدء تفشي العدوى في البلاد.