لماذا طردت زوجة المصارع النمساوي المسلم ويلهلم أوت من عملها؟

فيينا/يورو عربي | أكّد المصارع النمساوي ويلهلم أوت الذي أشهر إسلامه مؤخرًا أنّ زوجته تمّ فصلها وطردها من عملها؛ بسبب اعتناقها الدين الإسلامي وارتدائها الحجاب.

وأكّد بطل أوروبا السابق في الفنون القتالية أوت أنّ زوجته تبعته واعتنقت الإسلام عن قناعة، وقرّرت ارتداء الحجاب.

وشدّد على أنّ زوجته لم تتعرّض لأي ضغوط من أي طرف لإجبارها على ذلك.

وقال المصارع النمساوي “اليوم زوجتي أنهت عملها لأن الحجاب لا يناسب مكان العمل”.

وأوضح أنّ زوجته كانت “تعمل كمشرفة في مركز ترفيهي في سانت بولتن تم إغلاقه خلال أزمة كورونا”.

وتابع “بعد أن تحولنا للإسلام خاف من حولنا من أن نصبح متشددين”.

وأضاف في رسالته “نحن مستقرون للغاية، ولكن نحن من نتخوف من تشدد المجتمع تجاهنا. نحن في حالة صعبة”.

وظهر أوت في مقطع فيديو قصير في أوّل أيام عيد الفطر السعيد.

وإلى جانب المصارع النمساوي البطل، كانت زوجته تجلس وهي ترتدي الحجاب.

وقدّم المصارع في الفيديو التهنئة لجميع المسلمين حول العالم بمناسبة العيد.

كما علّق أوت على الفيديو بكتابة تكبيرة العيد “الله أكبر”.

وعبّر المصارع النمساوي البطل عن فخر زوجته بارتدائها الحجاب، واستمرارها عليه.

وأضاف في حديثه “نحب الله سبحانه وتعالى كل يوم أكثر من اليوم السابق وهو يقف معنا دائمًا”.

وأعلن المصارع ويلهلم أوت مؤخرًا اعتناقه الدين الإسلامي من داخل الحجر الصحي بمنزله الذي يخضع له بعد توقف النشاط الرياضي بسبب وباء “كورونا”.

وروى أوت عبر شاشة “الجزيرة مباشر” رحلته مع الدين الإسلامي.

وبيّن المصارع النمساوي البطل كيف مكّنه فيرو “كورونا” من التعرف على الإسلام والبحث فيه.

ورى كيف أتاح له الحجر المنزلي الإجباري الفرصة للتمعن والتدقيق في الدين الإسلامي.

وشدّد على أنّه وجد في الإسلام ضالته أثناء بحثه طول سنوات عن مغزى الحياة.

وذكر أنّه وصل بعد قراءته عن الإسلام لحالة من السلام النفسي، فأشهر إسلامه.

يشار إلى أنّ بطل فنون القتال (MMA) النمساوي الشهير البالغ من العمر 37 عامًا بدأ مشواره في عالم الاحتراف عام 2008.

وقد وفاز أوت في 16 مباراة من أصل 33 مباراة خاضها.

قد يهمّك |

الممثلة والمغنية كاميليا جوردانا تتّهم الشرطة الفرنسية بـ”العنصرية”