موسكو تحذر من تبعات خطيرة لضم أوكرانيا للاتحاد الأوروبي

 

Advertisement

موسكو – يورو عربي| حذر نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو من ضم أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي، مؤكدا أنه سيؤدي لتفكك هذا التكتل.

وقال غروشكو: “إذا ضم الاتحاد الأوروبي كييف، ستسود التشكيلات النازية والإيديولوجيا النازية المتناقضة مع القيم الأوروبية، ما يعني نهايته”.

وأضاف: “دور أوروبا بالتجارة الدولية يهبط ومراكز النفوذ الاقتصادي والسياسي تنتقل نحو الشرق”.

وأشار المسؤول الروسي إلى أنه إذا لم يهتم الاتحاد الأوروبي بروسيا كشريك اقتصادي، فإن موسكو ستتصرف عقلانيا، انطلاقا من الواقع الجديد”.

وحذر غروشكو من أن موسكو ستتخذ “إجراءات رد مناسبة حال فرض الاتحاد الأوروبي قيودًا على منح التأشيرات لمواطني روسيا.

Advertisement

وخلص فريق محللي صحيفة “نيويورك تايمز” إلى أن أوكرانيا لن تنجح في الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي “الناتو” في المستقبل المنظور.

وعزا هؤلاء ذلك إلى أسباب عدة منها عدم ثقة الأعضاء الأوروبيين في الناتو بجدوى انضمام أوكرانيا.

وأكدوا أنه ورغم تصريحات واشنطن، أبدى الرئيس جو بايدن الحذر دائما وبات أكثر اعتدالًا تجاه توسع الناتو شرقًا.

وأيضًا عدم رضى أمريكا ودول الغرب عن نتائج أوكرانيا في محاربة الفساد.

وتحتل المرتبة 117 من أصل 180 في تصنيف Transparency International.

وخلص أصحاب التحليل إلى أن أوكرانيا لن تحصل على الأرجح على موافقة أعضاء الناتو الـ30 لانضمامها للحلف.

وقال موقع Strana.ua إن وثيقة إعلان استقلال أوكرانيا، تتعارض مع رغبة السلطات بالانضمام إلى الناتو، وقد تعيق التطلعات الأوروبية الأطلسية لها.

وذكر الموقع أن صفة عدم الانحياز وعدم الانضمام إلى الأحلاف تقع في أساس الدولة الأوكرانية.

جاء في الوثيقة بـ16 يوليو 1990: تعلن جمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفيتية رسميا عزمها أن تكون محايدة”.

وأشارت إلى أن ذلك “بشكل دائم لا تشارك في الكتل العسكرية”.

ونوه الموقع إلى أنه تم في قانون إعلان استقلال أوكرانيا المعتمد في 24 أغسطس 1991 تسمية إعلان السيادة كأساس للوثيقة.

وأكد بالتالي حالة عدم الانحياز للبلاد.

وحفظ الاستمرارية القانونية بين الوثائق الأساسية لها حتى مع اعتماد أول دستور لأوكرانيا في عام 1996، الذي اعتمد بأساسه على إعلان استقلال البلاد.

وتابع الموقع: “نتيجة لذلك، فإن الوثائق الرئيسية التي يستند إليها قيام ووجود أوكرانيا كدولة، تعتمد في أساسها على إعلان سيادة واستقلال أوكرانيا لعام 1990”.

ويحظر على الدولة الانضمام إلى أي تحالفات عسكرية. وبما أن الناتو تحالف عسكري وسياسي، فلا يمكن الانضمام إليه.

وأكد الموقع أنه ورغم التعديلات وتضمين نص الدستور على اعتبارا العضوية الكاملة بالناتو كمسار استراتيجي.

ولم تختف من الوثيقة الإشارة لإعلان الاستقلال لعام 1991.

وكشفت صحيفة “تايمز” البريطانية بأن حكومة المملكة المتحدة تتفاوض مع أوكرانيا لبيعها صواريخ، بأول صفقة سلاح بين البلدين.

وأفادت الصحيفة بأن وزارة الدفاع البريطانية تخطط لتزويد أوكرانيا بصواريخ “أرض – أرض” و”جو – أرض”.

ويستمر نزاع عسكري شرق أوكرانيا منذ 2014 بين السلطات المركزية و”جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين” المعلنتين من طرف واحد والمناهضتين لها.

وكانت قالت إن المساعد الأول لرئيسها سيرغي شيفير نجا من محاولة اغتيال أصيب خلالها سائقه بجروح بليغة.

وأكدت الداخلية الأوكرانية عبر “فيسبوك” أن البحث جار عن أشخاص أطلقوا اليوم 10 طلقات نارية على سيارة شيفير”.

وأشارت إلى أن الحادثة وقعت قرب قرية ليسنيكي في مقاطعة كييف في أوكرانيا، ما أسفر عن إصابة سائقها.

بينما قالت تقارير صحفية إن السائق أصيب بثلاث رصاصات ونقل للعناية المركزة بحالة خطيرة، فيما لم يتعرض شيفير لأذى.

وربط مستشار رئيس مكتب الرئيس فلاديمير زيلينسكي بين محاولة اغتيال شيفير وحملة ضد رجال أعمال كبار تحت شعار محاربة حكم القلة (الأوليغارشية)

ويصنف شيفير بأنه صديق وشريك بمجال الأعمال للرئيس فلاديمير زيلينسكي.

وقال عضو برلمان أوكرانيا أليكسي غونشارينكو إن فشل التصويت بالبرلمان ورفض مناشدة واشنطن بمنح كييف صفة حليف رئيسي خارج الناو أفقدها “فرصة فريدة”.

وأضاف غونشارينكو: “للأسف الشديد، لم يدعم البرلمان المناشدة المذكورة ما أفقدنا فرصة فريدة”.

وقال إن أوكرانيا هدرت “إمكانية الحصول على وضع سياسي خارجي موات بفضل ذلك”.

وذكر الأمر الرئيسي الذي تخسره كييف استراتيجيا، هو القدرة على الانتقال من وضع الشريك إلى مكانة حليف للولايات المتحدة.

وبين غونشارينكو أنها تعد “نقطة أساسية من الناحية المبدئية”.

وأكد أن الاتفاقية الإطارية في مجال الدفاع، التي وقعها الرئيس فلاديمير زيلينسكي في واشنطن، “لا تتمتع حتى ببعض المزايا”.

وقال: “ما زلنا نخشى حتى الآن، إعلان موقفنا السياسي الخارجي بشكل علني. الناتو والاتحاد الأوروبي هما هدفنا الاستراتيجي الواضح”.

واستدرك: “لكننا نرى أنه لا يوجد لدينا حتى الآن، لا خطة العمل لنيل عضوية الناتو، ولا غيرها من الخطط الأخرى”.

وختم عونشارينكو: “لذلك القضية ستستمر لفترة طويلة، ونحن نحتاج للدفاع عن أنفسنا هنا والآن. الحرب لا تزال مستمرة”.

ورفض البرلمان أمس اجتماع استثنائي مناشدة للكونغرس الأمريكي لمنح سلطات كييف مثل هذه الصفة.

ونال مشروع القرار في أوكرانيا تأييد 24 برلمانيا فقط من الحد الأدنى المطلوب من الأصوات- 226 صوتا.

 

 

للمزيد| برلماني في أوكرانيا يتهم بلاده بإضاعة “فرصة فريدة”

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.