موعد عودة الطيران إلى طبيعته.. “لوفتهانزا” تجيب

برلين – يورو عربي| توقع عضو مجلس إدارة شركة الطيران الألمانية “لوفتهانزا” ديتليف كايزر عودة الرحلات الجوية إلى طبيعتها فقط في عام 2023.

Advertisement

وقال كايزر في تصريح له: “لسوء الحظ لن نقدر على رؤية تحسن (الطيران) صيفًا ونتوقع عودة الوضع لطبيعته مجددًا عام 2023”.

وأعلنت “لوفتهانزا” عن إلغاء 2200 رحلة في محوريها في فرانكفورت – أم ماين وميونيخ.

وذكرت أن الرحلات داخل ألمانيا وأوروبا، لكن ليس لوجهات سياحية تقليدية تحظى بشعبية بموسم العطلات.

وأبلغت الشركة أنها ستلغي 900 رحلة داخلية وأوروبية بيوليو، كان مقررا اتمامها أيام الجمعة وعطلات نهاية الأسبوع، بسبب نقص عدد الموظفين.

ومنح الاتحاد الأوروبي الضوء الأخضر للحكومة الألمانية من أجل إنقاذ شركة الطيران الألمانية “لوفتهانزا” التي تضرّرت بشدّة بفعل جائحة “كورونا”.

وتستعد الجمعية العامة للمساهمين بشركة الطيران الألمانية للتصويت على خطة الإنقاذ الحكومية.

Advertisement

وخصّصت الحكومة الاتحادية الألمانية تسعة مليارات يورو لإنقاذ شركة الطيران.

وأعلنت المفوضية الأوروبية موافقتها على ضخ الحكومة الألمانية أموالًا بقيمة ستة مليارات يورو.

وذلك لإبقاء “لوفتهانزا” صامدة بوجه تحديات الجائحة وتأثيرها السلبي.

لكنّ المفوّضية الأوروبية وضعت شروطًا صارمة للموافقة على هذا التمويل.

وقالت المفوضية إنّ على “لوفتهانزا” أن تفسح المجال أمام المنافسين لاستخدام مطاري فرانكفورت وميونيخ؛ وذلك لضمان المنافسة العادلة.

ووضعت قيودًا على أي عمليات استحواذ على منافسي “لوفتهانزا”.

كما حظرت المفوّضية أيضًا حصول “لوفتهانزا” على أرباح الأسهم حتى تردّ المساعدة الحكومية.

وتشمل حزمة الإنقاذ الضخمة أيضا ثلاثة مليارات يورو من ضمانات القروض العامة.

وستشهد استحواذ برلين على 20 بالمائة من أسهم شركة الطيران العملاقة.

ويعقد المساهمون في شركة “لوفتهانزا” اجتماعًا افتراضيًا تاريخيًا بدءا للتصويت على خطة الإنقاذ الأوروبية.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة الطيران الألماية كارستن سبور حذّر من أن شركة لوفتهانزا قد تتعرض للإفلاس إذا رفض المساهمون خطة الإنقاذ.

ووافق مؤخرًا الملياردير الألماني هاينز هيرمان تيله، الذي يعدّ أكبر مساهم في الشركة، على دعم خطة الإنقاذ.

ويمتلك تيله 15.5 في المائة من أسهم شركة لوفتهانزا؛ ما يمنحه قدرة كافية لإفساد الخطة.

وقال الملياردير الألماني إنّه يجب تجنب الإفلاس حتى لو كانت لا تزال لديه شكوك بشأن خطة الإنقاذ.

وقال تيله “من مصلحة جميع موظفي لوفتهانزا أن تبدأ الإدارة بسرعة المحادثات حول إعادة الهيكلة الضرورية”، بحسب ما نقل موقع “يورونيوز”.

وحذّرت شركة الطيران الألمانية من أنّها قد تضطّر إلى إلغاء آلاف الوظائف، حتّى في ظل خطة الإنقاذ الحكومية.

وتسود توقّعات بأن يبقى الطلب على السفر منخفضًا دون مستويات ما قبل تفشّي وباء “كورونا”.

وسيكون على “لوفتهانزا” أن تشقّ طريقها للخروج من العاصفة المرتبطة بالفيروس الوبائي.

وتتوقّع الشركة الألمانية أن يظّل جدولها الزمني دون مستويات ما قبل الوباء بنحو 60 في المائة بحلول سبتمبر/أيلول المقبل.

ويتوقّع أن تكون حوالي 100 طائرة من أسطول لوفتهانزا الحالي المكون من 763 طائرة فائضة عن متطلبات التشغيل، وفق ما ذكر الموقع الأوروبي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.