ميغان ماركل تتسبب جلطة دماغية لوالدها.. هذه التفاصيل

مكسيكو – يورو عربي| أعلنت وسائل إعلام إصابة والد دوقة ساسكس ​ميغان ماركل​، ​توماس ماركل​ بجلطة دماغية حادة، اضطرت إلى نقله إلى المستشفى وإدخاله غرفة العناية المركزة.

Advertisement

وقالت إنه انتشر صورة له وهو يجلس على حمالة إسعاف المرضى في مدينة “تيخوانا” في المكسيك قبيل نقله إلى ولاية كاليفورنيا.

​​​​​​​وذكرت سامنتا ماركل ابنة توماس وشقيقة ميغان ماركل: “والدي يتعافى.. نطالب بالخصوصية من أجل صحته ورفاهيته، إنه يحتاج فقط للسلام والراحة”.

وختمت: “إنها لمهزلة كم تعرض والدي للتعذيب وصعوبات بفضل تجاهل أختي له مؤخرًا. هذا لا يغتفر”.

في سياق آخر، قررت شركة “نتفليكس” للبث الرقمي وقف مسلسل الرسوم المتحركة العائلي “بيرل” لميغان ماركل زوجة الأمير البريطاني هاري مع تقليص محتواها من أفلام الرسوم المتحركة.

وقالت الشركة في بيان إن “نتفليكس أوقفت تطوير عدة مشاريع، بما في ذلك سلسلة ميغان”.

وأشارت نتفليكس إلى أن قرارها ضمن قراراتها الاستراتيجية بشأن بث مسلسلات رسوم متحركة، دون مزيد من التفاصيل.

فيما ذكرت شركة” أرشيويل برودكشنز” التي دشنتها ميغان وزوجها هاري بـ2021 أن ميغان ستكون منتجة تنفيذية لمسلسل “بيرل”.

Advertisement

ويستعرض المسلسل مغامرات فتاة (12عامًا) تستوحي شخصيات مجموعة نساء مؤثرات متنوعة.

فيما تسبب اكتشاف صورة لزوجة الأمير هاري ​ميغان ماركل​ بصالون قصر “كلارنس هاوس” الرسمي الذي يقيم فيه ​الأمير تشارلز​ وزوجته كاميلا، بضجة واسعة.

وثارت حالة جدل بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي عقب الاكتشاف الذي وصفوه بـ”الفضيحة”.

ورصدت صورة ميغان عقب نشر مجموعة صور للقاء بين دوقة كورنوال كاميلا باركر باولز، وشخصيات إثر الاحتفال بيوم المرأة العالمي.

ولمح متابعون الصورة التي تظهر فيها ميغان ماركل تسير مع الأمير تشارلز في ممشى الكنيسة.

وعد كثر أن الصورة تشير لأن علاقة هاري بوالده قائمة رغم اعتزاله الحياة الملكية.

وأطلت الفنانة العالمية الشهيرة ​ريهانا​ على متابعيها وجمهورها من حفل صديقها ​ASAP Rocky ​ في مدينة لوس انجلوس الأمريكية.

وارتدت الفنانة لباسا كاملًا باللون الأحمر، وفوق تنورتها القصيرة معطفًا أحمرًا ونسقت حذاء وحقيبة يد بنفس اللون.

وجمع الاحتفال قرابة 10 آلاف فانز، وظهرت ريهانا وهي تستمتع مع أصدقائها خلال الاحتفال.

وظهرت وهي تصفق لصديقها مغني الالبوم “All Smiles”.

وأعلنت صحيفة “صنداي تايمز” انضمام مغنية البوب ريهانا، لأول مرة إلى قائمتها لأغنى الموسيقيين في المملكة المتحدة.

وذلك بثروة تبلغ بنحو 468 مليون جنيه إسترليني (574 مليون دولار)، وفقاً لما ذكرته وسائل إعلام أمس الأربعاء.

وبهذا احتلت الفنانة المولودة في بربادوس والمقيمة حالياً في لندن، المرتبة الثالثة في ترتيب الأكثر ثراء.

بعدما تقدمت على المغنيين البريطانيين إلتون جون وميك جاجر.

ويسبق الفنانة الأمريكية في هذا الترتيب، كل من أندرو لويد ويبر، وبول مكارتني عضو البيتلز السابق.

وشغل هذين الفنانيْن – بثروات متطابقة- المركز الأول بـ 800 مليون جنيه إسترليني (981 مليون دولار) لكل منهما.

وتعود أرباح ريهانا إلى حد كبير إلى شركة مستحضرات التجميل (Fenty Beauty ).

وتمتلك بها حصة بنسبة 15%، بقيمة 351 مليون جنيه إسترليني (430 مليون دولار).

يشار إلى أن المغنية 32 عاماً لم تصدر ألبوماً جديداً منذ 2016، هي استثناء في هذا التصنيف لأغنى الموسيقيين في المملكة المتحدة.

إذ وصل معظمهم إلى النجومية العالمية في ستينيات وسبعينات القرن الماضي.

بالإضافة إلى ذلك، تجعلها هذه الثروة أغنى فنانة ليس فقط في هذا البلد.

لكن في جميع أنحاء العالم، فوق المغنيات الأخريات مثل مادونا وسيلين ديون وبيونسيه، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.