هل بلغت جائحة فيروس كورونا “كوفيد 19” شارة النهاية؟

روما – يورو عربي| قال أستاذ علم الأحياء الدقيقة في جامعة تور فيرغاتا في روما المدير التنفيذي السابق لوكالة الأدوية الأوروبية (EMA) غويدو رازي إن جائحة “كوفيد 19” وصلت شارة النهاية.

Advertisement

وأكد رازي في تصريح لصحيفة “لا ستامبا” أن الحجر الصحي بالنسبة للملقحين سيحال على التقاعد بغضون ثلاثة أسابيع.

أما بشأن الدراسة عن بعد، فأوضح أنه ربما لم تعد أمرا ذا معنى بعد عقب تلاشي جائحة كورونا، لكن ينبغي ألا تستمر لأكثر من 5 أيام”.

وقال رازي: “قلت فقط إن ذلك ممكن لحسن الحظ، بل نعم، فكل شيء يسير نحو شارة نهاية “كوفيد19”.

واستدرك: “لكن خطر ظهور متحورات جديدة قادرة على خلق موجات للوباء، يكمن بأنه لا يزال لدينا مليونا حالة عدوى يوميا”.

وبين أن المشكلة تتمثل بعدم التجانس الإقليمي للعدوى، إذ حققت أوروبا الغربية 90٪ من حملات التلقيح، والشرق لديهم مناطق لاتزال عند نسبة 40٪.

وأوضح أنه من المرجح جدا أن أي موجات جديدة مدفوعة بطفرات أخرى لم تعد تخلق حالة إنذار صحي حقيقي.

Advertisement

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس إن متحور “أوميكرون” سيكون الفصل الأخير في تاريخ جائحة كورونا.

وبين أن الوباء سيتحول إلى “مرض مستوطن”.

وأضاف ميتسوتاكيس: “أردت أن أكون معكم اليوم لأشكركم مجددًا على هذه الأشهر الـ22 الصعبة للغاية”.

وتابع: “أعلم أننا أحيانا نشعر بأننا محاصرون بأسطورة سيزيف، إذ ندفع صخرة إلى قمة الجبل فتتدحرج للأسفل مجددًا”.

وأشار المسؤول اليوناني إلى أن هناك لقاحات في البلاد، 8 من كل 10 بالغين تم تطعيمهم الآن، واهتمت الحكومة بتعزيز نظام الرعاية الصحية.

ونبه إلى أنه سيكون قريبا جدًا لديها أدوية جديدة لفيروس كورونا، ستوصف للمرضى بالأيام الأولى من تشخيص المرض.

وذكر أن هذه الأدوية فعالة ضد متحور “أوميكرون”، وسنكون من أوائل الدول الأوروبية التي تتلقاها.

ويرى علماء أن “أوميكرون” سيكون آخر طفرة من فيروس كورونا.

وأبلغت السلطات اليونانية عن 2215 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا مع بقاء منطقة أتيكا مركز الزلزال، حيث أبلغت عن إصابة ما يقرب من نصفها بـ 1057 إصابة.

وقال أستاذ الأمراض المعدية للأطفال فانا بابايفانجيلو إن الحمل بفيروس كورونا قد تضاعف في آخر 15 يومًا، حيث وصل عدد الإصابات النشطة إلى 16500.

وأضافت أنه يتم ملاحظة عدد أقل من الإصابات لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 75 عامًا أو أكبر، ربما بسبب التطعيمات.

ولا يزال النظام الصحي تحت الضغط مع زيادة عدد حالات الدخول إلى المستشفيات بمتوسط ​​330 يوميًا.

ويثير خبراء الصحة مخاوف بشأن الانتشار السريع بفيروس كورونا على الرغم من الإجراءات التقييدية الصارمة، مستشهدين بالنوع البريطاني كعامل رئيسي لانتشاره.

وقال رئيس جمعية أطباء عموم اليونان، أثاناسيوس إكساداكتيلوس “في بعض المناطق، يكون المتغير المتحور هو السائد”.

وتابع “حيث يصل إلى 90٪ بينما في مناطق أخرى كان يصل إلى 40٪ قبل أسبوع بينما يصل الآن إلى 60٪”.

وتم تحديد ما مجموعه 1. 667 حالة من الحالات المتغيرة في اليونان.

بينما في منطقة أتيكا التي لا تزال في حالة تأهب قصوى، فإن 70٪ من الحالات هي البديل البريطاني.

وتم تسجيل 32 حالة وفاة أخرى خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي منذ اكتشاف الحالة الأولى في اليونان إلى 6664 حالة.

وأكدت 201،677 إصابة منذ بداية الوباء.

إقرأ المزيد:

المملكة المتحدة ترحب بالمحادثات الاستكشافية بين تركيا واليونان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.