أوكرانيا تقرر طرد دبلوماسي روسي رد علي موسكو

كييف – يورو عربي | أعلنت السلطات الأوكرانية، اليوم السبت، طرد دبلوماسي كبير في السفارة الروسية لديها، وذلك على خلفية الخلاف بين الدولتين. ورد علي القبض علي القنصل وترحيلة

Advertisement

وقد أعلنت روسيا أن القنصل العام الأوكرانى فى مدينة سان بطرسبورج ألكسندر سوسونيوك “شخصية غير مرغوب فيها”،

بعد توقيفه بتهمة تلقي معلومات سرية وطالبته بمغادرة أراضيها.

وأشارت وزارة الخارجية الروسية إلى أنها أبلغت القائم بالأعمال الأوكراني في البلاد فاسيلي بوكوتيلو بهذا القرار خلال استدعائه إلى الوزارة

ومنحت القنصل الأوكراني، حتى يوم الخميس المقبل لمغادرة الأراضي الروسية.

وقال المتحدث باسم الوزارة أوليه نيكولينكو  أن رجال إنفاذ القانون الروس احتجزو  موظف القنصلية العامة الأوكرانية

Advertisement

في سان بطرسبورج لبضع ساعات،

وهو الآن في المنشأة الدبلوماسية الأوكرانية، يجري توضيح ظروف الاحتجاز، وسيقرر الجانب الأوكراني

قريبًا شكل الرد على الاستفزاز سالف الذكر بما يتوافق مع الممارسات القائمة

وأوضحت أنها أبلغت القائم بالأعمال الأوكراني أن استمرار تواجد سوسونيوك في الأراضي الروسية غير مرغوب فيه، ونصحت القنصل بمغادرة البلاد في غضون 72 ساعة

وكان جهاز الأمن الفدرالى الروسي، قد أعلن فى وقت سابق ، احتجز القنصل الأوكرانى فى سان بطرسبورج متلبسا أثناء تلقيه معلومات

ذات طبيعة سرية من قواعد بيانات أجهزة إنفاذ القانون الروسية خلال لقاء مع مواطن روسي.

وكان  وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا قد صرح في وقت سابق أن موسكو تهدد أوكرانيا علنا

بالتدمير على خلفية تصاعد التوتر مع روسيا.  و“إنهم يهددون أوكرانيا علنا بالحرب وبتدمير الدولة الأوكرانية”.

وحذر كوليبا من أن “الخط الأحمر بالنسبة لأوكرانيا هو حدود دولتها. إذا انتهكت روسيا الخط الأحمر ،

فسيتعين عليها أن تتألم” ، داعيًا الغرب إلى فرض عقوبات جديدة على موسكو في هذه الحالة.

وأضاف “ندين تدهور الوضع الأمني (الذي تسببه) روسيا وأعمال وتصريحات موسكو الهادفة إلى زيادة التوتر العسكري وتقويض الجهود الدبلوماسية”.

وتخشى الحكومة الأوكرانية من أن موسكو تدفع إلى سبب موجب للحرب في محاولة لتبرير عملية مسلحة.

كما دعا ​الأمين العام لحلف شمال الأطلسي​ “ناتو”، ينس ستولتنبيرغ، ​روسيا​ إلى “إنهاء حشدها العسكري فوراً داخل وفي محيط ​أوكرانيا​،

والتوقف عن الاستفزازات، وخفض التصعيد، وذلك بعد أن أرسلت مؤخراً آلاف الجنود المستعدين للحرب”