بوريل: الهجرة قضية مهمة لأوروبا بأسرها

روما- يورو عربي | قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوسيب بوريل إن الهجرة “قضية مهمة” لأوروبا بأكملها.

Advertisement

وأكد بوريل في اجتماع صحفي بمطار المحطة الجوية البحرية سيغونيلا في صقلية بإيطاليا، أنه “علينا أن نتعامل مع مشكلة الهجرة باعتبارها مشكلة أوروبية”.

وتابع “علينا أن نجعل جميع الدول الأعضاء تفهم أن عليهم المساعدة في تقاسم العبء”.

وقال “هذا هو الغرض من ميثاق الهجرة الجديد الذي اقترحته المفوضية”.

وتابع “أنا أيضًا، كجزء من المفوضية، على الدول الأعضاء، ولا تزال الدول الأعضاء تناقشها”.

وحول عملية إيريني، مبادرة الاتحاد الأوروبي لتطبيق حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، قال بوريل “إنها عام واحد من عملية إيريني”.

Advertisement

وتابع “الوضع في ليبيا أفضل بكثير مما كان عليه قبل عام”.

وقال إن “قرار المجتمع الدولي بالسيطرة على حظر الأسلحة ساعد على الاستقرار في ليبيا”.

وفي إشارة إلى أن العملية لم تكن تتعلق بالهجرة، قال “عندما أطلقنا عملية إيريني، كانت بعض الدول الأعضاء تخشى أن تؤدي إيريني إلى إحداث نوع من تأثير السحب”.

 وقال بوريل “اضطررت إلى قضاء الكثير من الوقت والعمل السياسي لإقناعهم بأن إيريني يمكنها العمل لفرض حظر الأسلحة دون إحداث تأثير سحب”.

وقال “إيريني لم تشارك في قضايا المهاجرين، لقد كانت تقوم بعملها”.

ويتمثل عملها في حظر الأسلحة وفي نفس الوقت تحاول مساعدة وتدريب خفر السواحل الليبيين.

وذلك وفق بوريل “لجعل خفر السواحل الليبيين جزءًا من حل المشكلة”.

وقال إن “إيريني مستعدة لزيادة جهودها في تدريب خفر السواحل الليبيين وتوفير الأصول والتدريب”.

وأضاف بوريل “الهجرة مشكلة مهمة لإيطاليا، إنها مشكلة مهمة لصقلية”.

وقال “الحل يجب أن يأتي من أوروبا وعلينا إشراك جميع الدول الأعضاء”.

وأشار إلى أهمية “محاولة إنقاذ الأرواح، ومحاربة الهجرة غير النظامية، ومحاربة المهربين، وفي الوقت نفسه فتح سبل للهجرة النظامية”.

وفي وقت سابق يوم الجمعة، حث المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين أوروبا على “القيام بدور أكثر نشاطا وبارزا” في أزمة الهجرة.

المزيد:

اوكرانيا تفرض عقوبات على رئيسها السابق