تفاصيل الاستراتيجية الجديدة التي تتّبعها مالطا مع المهاجرين

فاليتا – يورو عربي | كشفت صحيفة “تايمز أوف مالطا” عن استراتيجية جديدة تتّبعها الحكومة المالطية للتعامل مع المهاجرين القادمين إلى البلاد عبر البحر الأبيض المتوسط.

وكشفت الصحيفة عن تلقّي الحكومة المالطية عن مجموعة عروض قدّمتها شركات خاصة لحجر المهاجرين الذين يتمّ إنقاذهم قبالة السواحل المالطية.

وتتراوح قيمة العروض التي قدّمتها شركات تمتلك سفنًا سياحية ما بين 12.400 و150 ألف يورو.

ودفع تدفّق المهاجرين الوافدين إلى الموانئ المالطية الحكومة إلى إقامة سفن في خارج مياهها الإقليمية في ظل انتشار فيروس كورونا في أوروبا.

وبيّنت فاليتا أنّ الخطوة ستتواصل إلى حين تسوية أوضاع المهاجرين مع الاتحاد الأوروبي.

وسمحت الحكومة المالطية في بعض الحالات بإنزال مهاجرين على أراضيها.

ووصلت أعداد كبيرة من المهاجرين القادمين من ليبيا إلى مالطا مؤخرًا مع تحسّن الطقس، حيث كُشف عن إصابة العديد منهم بفيروس “كورونا” الوبائي.

وعلى إثر ذلك، أعلنت الحكومة المالطية رغبتها في استعمال سفن سياحية كأماكن حجر صحي وعزل.

واشترطت أن تكون سفن العزل قادرة على استيعاب 200 مهاجر ممّن يتمّ تشخيص إصابتهم بالفيروس لمدة شهر واحد.

ووفق الصحيفة المالطية فإنّ 14 شركة تمتلك سفنًا سياحية سارعت بإرسال لائحة عروض أسعار إلى الحكومة.

واشتملت العروض على تأمين فريق إشراف على سفن عزل المهاجرين وحمياتهما، بالإضافة إلى توفير الخدمات والحاجات الأساسية للمعزولين

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية كشفت في نيسان/أبريل الماضي تخصيص الحكومة المالطية ثلاث سفن ذات ملكية خاصة، لإعادة المهاجرين إلى ليبيا.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية في تقريرها أنّ سفن صيد كانت تنفذ أوامر الجيش المالطي بإعادة المهاجرين الوافدين إلى البلاد.

وقالت إنّ سفن صيد قامت باعتراض قوارب المهاجرين الفارين من ليبيا والمتجهين نحو مالطا.

وأوضحت أنّه جرى إعادة مجموعة كبيرة إلى ليبيا بالاتفاق مع خفر السواحل الليبي.

ولفتت إلى أنّ مهاجرين كثر لقوا حتفهم غرقًا في هذه العمليات.

وأشارت “نيويورك تايمز” إلى أنّ إقدام مالطا على عزل المهاجرين في سفن خارج مياهها الإقليمية، أو استخدام السفن الخاصة لهذه الأمور، يشكل ربما استراتيجية جديدة.

ولفتت إلى أنّ الحكومة المالطية لم توضح ما إذا كان الإجراء “مؤقّت” أم أنّه خطوة ممنهجة لإبعاد المهاجرين عن البر.

قد يهمّك |

أزمة المهاجرين في مالطا تجبر ألمانيا على التدخل