رسميًا جو بـايدن رئيسًا للولايات المتحدة

واشنطن- يورو عربي | أعلن رئيس الولايات المتحدة المنتخب جو بـايدن فوزه في الهيئة الانتخابية.

وجاء إعلان بايدن بعد أن منحته الولايات الرئيسية في ساحة المعركة ونائبة الرئيس المنتخب كامالا هاريس أغلبية واضحة من الناخبين.

فيما وبخ بـايدن خلال خطاب متلفز الرئيس دونالد ترامب لفشله في الاعتراف بإرادة الشعب الأمريكي.

وقال “أضاءت شعلة الديمقراطية في هذه الأمة منذ زمن بعيد”.

وأضاف في الخطاب من ويلمنجتون بولاية ديلاوير “لا شيء -ولا حتى الوباء -أو إساءة استخدام السلطة – يمكن أن يطفئ هذا اللهب”.

وقال بـايدن “في أمريكا، السياسيون لا يأخذون السلطة -الناس يمنحونها لهم”.

وبذلك يكون مستهدفًا بشكل مباشر رفض الرئيس ترامب التنازل عن انتخابات 3 نوفمبر ومحاولات ترامب وحلفائه الجمهوريين لإلغاء النتائج في المحاكم ومع مسؤولي الدولة.

وقال بـايدن “في هذه المعركة من أجل روح أمريكا، سادت الديمقراطية”.

ودعا ترامب إلى الاعتراف بفوزه باعتباره “فوزاً ساحقاً”.

وهناك 538 ناخباً في الهيئة الانتخابية، ويلزم الفوز بأغلبية 270.

وتجاوز بـايدن القمة في وقت سابق من اليوم عندما اختارت كاليفورنيا، أكبر ولاية أمريكية، ناخبيها.

فيما يبلغ عددهم 55 ناخبًا للتذكرة الديمقراطية.

وكانت ولاية هاواي الواقعة على جزيرة المحيط الهادئ آخر من أدلى بأصواتها.

وبذلك وصل مجموع أصوات بـايدن إلى 306 أصواتًا انتخابية. فاز ترامب بـ 232.

أدلت جميع ولايات ميشيغان وويسكونسن وبنسلفانيا وأريزونا وجورجيا الأكثر تنازعًا في الانتخابات بأصواتها لصالح بايدن.

وتأسست الهيئة الانتخابية في دستور الولايات المتحدة عام 1787، وهي مؤسسة قديمة -بعد فوز ترامب في عام 2016.

وتُمنح كل ولاية عددًا من الناخبين في الكلية يساوي عدد مقاعدها في الكونجرس، والذي يعتمد على عدد السكان.

وقبل الانتخابات، يتم اختيار قوائم الناخبين من قبل المرشحين وأحزابهم داخل كل ولاية.

وعندما يصوت مواطنو الولايات المتحدة، فإنهم في الواقع يدلون بأصواتهم لانتخاب قائمة الناخبين لمرشحهم المفضل، وليس المرشحين أنفسهم.

وغالبًا ما يكون هؤلاء الناخبون أقل شهرة من الموالين للحزب.

لكن في بعض الحالات، يكونون معروفين، كما في حالة الرئيس السابق بيل كلينتون ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، التي عملت كناخبين لبايدن في ولاية نيويورك.

وقدم بـايدن الشكر لجميع العاملين في الانتخابات والمسؤولين الحكوميين المشاركين في فرز الأصوات، وشجب محاولات ترامب وأنصاره للضغط على المسؤولين لإلغاء النتائج.

إقرأ ايضًا:

بايدن يفوز بإعادة فرز الأصوات في جورجيا.. ماذا عن ترامب ؟