منظمات دولية تدعو أوروبا لاستقبال المهاجرين العالقين بالبحر

بروكسل/يورو عربي | وجّهت منظمات دولية وحقوقية يوم الجمعة دعوة إلى أوروبا لاستقبال المهاجرين العالقين في البحر الأبيض المتوسط منذ أكثر من أسبوعين.

وتحتجز مالطا نحو 160 مهاجرًا على متن قوارب سياحية في عرض البحر.

وترفض الحكومة المالطية وصول المهاجرين إلى أراضيها، متذرّعة بتهرّب دول الاتحاد الأوروبي من التزاماتها.

ودعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة مالطا ودولًا أوروبية أخرى إلى الإسراع في نقل المهاجرين من وسط البحر.

وقالت المنظمتان في بيان مشترك “من المهم إنزال الأشخاص المتبقين في أقرب وقت ممكن نظرًا لأنهم على متن السفينة منذ مدة أسبوعين تقريبًا”.

وشدّدتا على أنّه “من غير المقبول ترك الأشخاص في البحر لفترة أطول من اللازم، خاصة في ظل ظروف صعبة وغير مناسبة”.

وأوضحت المنظمتان أن تدابير الصحة العامة مثل الحجر الصحي الإلزامي المحدود المدة والفحص الطبي والتباعد الجسدي، يجب تطبيقها “دون تمييز” وفقًا لبروتوكولات الصحة الوطنية المحددة.

وأكّدتا على “ضرورة استمرار الدول في إنزال الأشخاص الذين يتم إنقاذهم في البحر”.

ودعتا إلى التزام بـ”القانون البحري الدولي، وضمان الوصول إلى سبل اللجوء، والمساعدات الإنسانية”.

بدورها، عبّرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية الدولية عن استيائها تجاه الوضع الراهن في البحر الأبيض المتوسط.

وندّدت المديرة المساعدة لقسم أوروبا وآسيا الوسطى جوديث سندرلاند بالإجراءات المالطية ضد المهاجرين.

وقالت سندرلاند “إنه أمر لا يصدق أن تُبقي الحكومة المالطية هؤلاء الأشخاص محاصرين على متن قوارب سياحية في ظروف بائسة”.

ولفتت المسؤولة الحقوقية إلى أنّ هذه الإجراءت “من أجل الضغط على دول الاتحاد الأوروبي الأخرى لاستقبالهم”.

من جهتها، تقول مالطا إنّ الاتحاد الأوروبي لم يظهر أي تضامن فعلي معها بخصوص الهجرة غير الشرعية بعد انتشار فيروس كورونا في أوروبا.

وتصر الحكومة المالطية على ضرورة إيجاد حل يضمن إعادة توطين المهاجرين الوافدين إليها.

وحوّلت السلطات المالطية قوارب “كابتن مورغان” السياحية لمراكز احتجاز للمهاجرين في عرض البحر.

ووضعت مالطا في 30 أبريل/نيسان المنصرم المجموعة الأولى من المهاجرين تحت الحجر الصحي بالقوارب الصحية.

وفي 7 مايو/أيار الجاري وضعت السلطات المالطية مجموعة أخرى من المهاجرين على متن القوارب ذاتها.

ويبلغ إجمالي المهاجرين المحتجزين من أكثر من ثلاثة أسابيع حوالي 160 مهاجرًا تم إنقاذهم في البحر الأبيض المتوسط.

قد يهمّك |

مالطا تنقذ 140 مهاجرًا لكنّها تحتجزهم في البحر